Elghada's Blog

ديسمبر 8, 2013

لماذا استعرت الحرب الإعلامية بين سوريا والسعودية؟

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 8:04 ص

لماذا استعرت الحرب الإعلامية بين سوريا والسعودية؟

5885_90لم يكد يمضي ساعات معدودة على توقيع الاتفاق النووي بين الدول الغربية وايران، حتى تحولت الحرب المكتومة بين السعودية من جهة وسوريا و”حزب الله” من جهة ثانية،

إلى حرب كلامية واعلامية مفتوحة في مشهد متناسق ومترابط يوحي وكأن هناك قراراً كبيراً بتعرية المملكة من خلال الكشف عن أسماء المقاتلين السعوديين الذين سقطوا في المعارك ومسارعة مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري للاعلان عن 300 أسير سعودي لدى القوات النظامية وفي فروع المخابرات التابعة لها في رسالة ولضحة مفادها أنه على السلطات السعودية الإتصال بالقيادة السورية والتفاهم معها، والا ستتم معاملتهم على أساس أنهم أسرى حرب تابعين لدولة غير صديقة اذا لم تكن عدوة.

واللافت هو التزامن بين اطلاق الحملة الاعلامية على المملكة وزيارة رئيس جهاز استخباراتها الأمير بندر بن سلطان للعاصمة الروسية، في مشهد يوحي وكأن موسكو أرادت استباق اللقاء مع بن سلطان بفتح ملف ضاغط مثبت بالوقائع عنوانه التدخل المباشر إلى جانب جبهة “النصرة” في محاولة جادة لارغام الرياض على المشاركة في مؤتمر جنيف 2 من دون شروط مسبقة، وهي في حالة احراج تمنعها من الادلاء برأيها، بل على العكس فإنها قد تشارك من باب البحث عن مخرج لمأزقها لا سيما أن الأجهزة السورية لم تكتف بما أعلنه الجعفري بل عمدت إلى تزويد الدول المعنية بالوثائق المرفقة بأسماء المقاتلين وانتماءاتهم.

في هذا السياق، يعرب دبلوماسي شرقي عن اعتقاده بأن بن سلطان كان يعمل على جبهة الأمن السوري لعدة أسباب أبرزها أنه كان يريد أن يستهل محادثاته في موسكو في أثناء تقدم المعارضة السورية باتجاه العاصمة دمشق لخلق نوعاً من التوازن يسمح له باجراء مفاوضات وليس الاكتفاء بالاستماع إلى النصائح الروسية، كما حصل بالفعل، بعد أن وصلت أخبار فشل فك الحصار عن الغوطة الشرقية ووقوع عدد كبير من القتلى والجرحى والأسرى في صفوفهم، لا بل أن كل ما كانت القيادة السعودية تبني عليه سقط قبل انعقاد الاجتماع وأسس إلى فشل جديد استبقته موسكو بتوجيه النصح لعدم الاستمرار في دعم الارهاب، والاستعاضة عن ذلك بدعم الشعب السوري والاعمار والمشاركة في البحث الجدي عن الحلول السياسية التي تقي الشرق الاوسط المزيد من الازمات المتنقلة.

وفي حين لا يشكك الدبلوماسي بالمعلومات التي أبلغتها سوريا إلى الدول المعنية، يربط بين الحملة السورية ومؤتمر جنيف 2، فصحيح أن المشهد انقلب رأساً على عقب ولكن الأصح أن لسوريا شروط وهي هوية الدول المشاركة أولا وطبيعة موقفها من الأزمة ككل، وبالتالي فإنها بدأت بانتهاج سياسة الضغط على خصومها السياسيين قبل الميدانيين، خصوصاً أن هناك معلومات متداولة على أعلى المستويات تؤكد أن المملكة بسياستها الراهنة محكومة بمهلة زمنية لا تتعدى موعد المؤتمر لاعادة تموضعها، وهذا ما يفسر أيضاً الهجمة العسكرية على الغوطتين وفتح معركة القلمون وتوسيع رقعة الضغط على الجيش السوري لتحقيق توازنات جديدة تسمح بهامش واسع من المناورة.

في الموازاة، لا يسقط المصدر من حساباته مواقف السعودية المستجدة في أعقاب الاتفاق الايراني الغربي وانفتاح طهران على دول الخليج العربي، بما فيها الامارات العربية وسلطنة عمان والكويت، فهي باتت على حافة متغيرات لا يمكنها الا التسليم بها لعدم معاكسة الرياح الغربية والأميركية المقبلة على الشرق في ظل اتساع رقعة الحرب المعلنة على الارهاب.

النشرة

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: