Elghada's Blog

نوفمبر 17, 2013

صفعتان للمعارضة السورية الاولى حقيقية والثانية سياسية,,, بقلم: عبد الباري عطوان

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 7:21 ص

صفعتان للمعارضة السورية الاولى حقيقية والثانية سياسية,,, بقلم: عبد الباري عطوان

n1384492830احتلت الصفعة التي وجهها احمد الجربا الى وجه لؤي المقداد رئيس كتلة “الجيش الحر” بالائتلاف نفسه اثناء اللقاء الأول والاخير في اسطنبول العناوين الرئيسية في الصحف ونشرات التلفزة العربية، وبعض العالمية، لكن صفعة ثانية كانت اقوى واكثر ايلاما كانت موجهة الى الاثنين معا، والائتلاف برمته بشكل عام مرت مرور الكرام دون ان يتوقف عندها الا بعض المراقبين محدودي العدد.

فبعد ساعات من تشكيل احمد طعمة رئيس الوزراء “المنتخب” المكلف لوزارة من تسع وزراء لادارة المناطق “المحررة” التي تسيطر عليها المعارضة، اعلن الاكراد تشكيل ادارة مدنية انتقالية بعد مشاورات جرت في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية تمخضت عن تقسيم المنطقة الكردية في شمال غرب سورية وشمال شرقها، الى ثلاث محافظات لكل منها مجلسها المحلي الخاص بها.

وذكر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي القوة المهيمنة على المناطق الكردية في سورية على موقعه الالكتروني تشكيل مجلس يضم 82 عضوا من بينهم اكراد وعرب وكذلك اعضاء ينتمون للاقلية المسيحية والشيشانية في المنطقة.

الى هنا والامر ربما يكون عاديا عند البعض لان هذه الاماكن الكردية الخارجة عن سيطرة الحكومة المركزية تحتاج الى ادارة تنظم شؤونها البلدية والخدماتية، لكن ما هو غير عادي، ويثير القلق والريبة، هو ما صرح به السيد حسين شاويش من حركة “من اجل مجتمع ديمقراطي” المتحالفة مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بانه ستكون هناك ادارة مؤقتة لادارة شؤون المنطقة، وان وحدات حماية الشعب، وقوات الامن الكردية (اسايش) او “بشمرغة” بمعنى آخر، ستخضع لسيطرة الادارة الجديدة.

صحيح ان السيد شاويش اكد “ان هذا يجري في اطار الوحدة السورية وليس خارجها، ولكن الصحيح ايضا ان الحكم الذاتي في شمال العراق الذي تحول تدريجيا الى دولة، لم يبق غير اعلان استقلالها فقط حين تتوفر الظروف الاقليمية والدولية الملائمة، بدأ كادارة محلية وتدرج حتى وصل الى ما وصل اليه حاليا.

ومن المفارقة ايضا ان المكتب التنفيذي (مجلس الوزراء) في حكومة اقليم برقة الليبي، اقدم في الوقت نفسه على بدء خطواته الانفصالية، واسس ميليشيا وشكل حكومة، ورسّم الحدود، وقسم الاقليم الى محافظات، بل واقام شركة نفط خاصة به، وبدأ يتعاقد مع شركات نفطية عالمية للتصدير من الآبار التي تسيطر عليها ميليشياته، وتنتج اكثر من ستين في المئة من مجموع الانتاج الليبي الذي كان يصل الى حوالي مليون ونصف المليون برميل قبل اطاحة نظام العقيد معمر القذافي.

نحن الآن امام وزارتين في “سورية المعارضة”، الاولى تابعة للائتلاف، والثانية للتحالف الكردي، و”الوزارتان” تريدان ادارة المناطق نفسها، وتقديم الخدمات للسكان، فهل سيسمح الاكراد للائتلاف وحكومته، باعتباره البديل للحكومة المركزية، بالقيام بمهامه “السيادية” في هذا الصدد؟

ثم ما هو موقف الجماعات الاسلامية الجهادية المقاتلة على الارض من هاتين “الوزارتين” وهل ستخضع لسيطرتهما مثلا، وتسهل مهامها، ام انها ستشق عصا الطاعة، وتواصل حربها ضدهما؟

الاجابة جاءت اسرع مما توقعنا، فقد اعتبر الائتلاف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي يعتبر العمود الفقري، والمحرك الرئيسي الذي شكل الادارة الكردية “تنظيما معاديا للثورة السورية”، وقال في بيان ان هذه الادارة “تمثل تحركا” انفصاليا يفصم اي علاقة بالتنظيم بالشعب السوري”.

لا نعرف، وفي ظل هذه المتاهة، كيف سيعقد مؤتمر جنيف، ومن سيمثل المعارضة فيه، ثم كيف سيتم التوصل الى حل سلمي سياسي للازمة، والاهم من كل ذلك كيف ستكون سورية اثناء المرحلة الانتقالية او بعدها؟ المخطط القديم الجديد، الذي وضعه الفرنسيون لاقامة ثلاثة كيانات طائفية هل سيتبلور يتبلور على الارض تدريجيا، وسيشكل نموذجا يطبق في دول عربية اخرى في اطار الشرق الاوسط الجديد.

فاذا كان النظام السوري “ديكتاتوريا”، فلماذا لا تقدم لنا المعارضة السورية المدعومة من الغرب، والدول “الديمقراطية” العربية، النموذج الافضل في التعايش بعيدا عن التقسيمات الطائفية والعرقية، وبعيدا ايضا عن “الحوار بالصفعات”؟!

راي اليوم

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: