Elghada's Blog

أغسطس 22, 2013

رائحة الكذب تفوح من رواية «استخدام الكيميائي» في الغوطة

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 7:38 ص

رائحة الكذب تفوح من رواية «استخدام الكيميائي» في الغوطة

1807110792قالت صحيفة الوطن السورية ، انه إضافة إلى الحجة الأخلاقية التي تحدثت عنها دمشق رسمياً حول استحالة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد أبنائها، إن وجدت، شككت مصادر مراقبة بصحة أخبار استخدام الكيميائي في ريف دمشق.

وقالت المصادر لـ«الوطن»: إن «روايات المعارضة حول هذا الموضوع ضعيفة ولا يمكن أن تقنع أي خبير وستصبح مثار سخرية من قبل المختصين بمثل هذه المواضيع».
وأوضحت «إن الحديث يدور عن استخدام غاز السارين في العديد من مناطق الغوطتين ومنها مدينة المعضمية القريبة إلى دمشق وإلى الغرب منها تماماً، وكلنا يعلم أن الأجواء كانت فجر يوم أمس مترافقة بتيارات هوائية غربية ما يعني أن استخدام أي غاز سام كان سيصل بعد وقت قصير إلى الأحياء الغربية للعاصمة وخصوصاً لمنطقة المزة التي ظلت تعيش حياة طبيعية طوال ساعات النهار، كما أن هناك مطار المزة العسكري الواقع إلى الجنوب مباشرة للمعضمية والغازات السامة كانت ستوثر على كل من في المطار».
وتابعت المصادر تقول: «إن الروايات تحدثت عن البدء بعمليات القصف الكيميائي منذ ساعات الفجر الأولى لكن جميع أشرطة الفيديو التي انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي هي لساعات النهار وليست في العتمة، كما أن استهداف منطقة بالغازات السامة يعني استحالة الدخول إليها قبل تعقيمها أو استخدام أقنعة واقية ولكننا كنا نشاهد الجميع يتجولون في الأماكن المستهدفة بحرية وبعضهم ينقل جثث الأطفال على حين أن الكبار لم يتعرضوا لأي تأثير للغاز».
كما أشارت المصادر إلى أن «أشرطة الفيديو المنتشرة لم تصور أماكن مفتوحة ولم تظهر نفوق حيوانات في المناطق المستهدفة»، دون أن تستبعد سقوط عدد ليس بالقليل من المصابين «نتيجة عملية واسعة بدأها الجيش السوري لاستعادة السيطرة على مساحات من الغوطتين وتم خلالها استخدام كافة أنواع الأسلحة التقليدية وسلاحي الطيران والمدفعية».
وقالت: «إن لجنة التحقيق الدولية باشرت عملها من دمشق وبطلب من الحكومة السورية، وهي ستزور ثلاثة مواقع منها خان العسل بحلب فهل يعقل أن يقوم الجيش بقصف مناطق لا تبعد إلا كيلومترات قليلة عن العاصمة في عملية أشبه بالانتحار»؟!
وختمت المصادر بالقول: «يبدو أن الهدف من كل هذه الحملة ضرب مصداقية الحكومة السورية ولجنة التحقيق تماماً كما حصل مع تقرير المفتشين العرب، بحيث يتم بداية إحراج اللجنة للخروج عن الاتفاق الموقع مع الخارجية عبر طلب التفتيش في موقع جديد، وفي حال الموافقة فإن ذلك سيفتح الباب أمام مواقع أخرى عبر افتعال حالات مشابه، ومن ثم الدخول في نفق غير معلوم نهايته لاستخدام ذريعة الأسلحة الكيميائية لتمرير قرارات في مجلس الأمن بما يعيد للذاكرة الحالة العراقية».

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: