Elghada's Blog

يوليو 9, 2013

العلاجات الطبية الأكثر غرابة في العالم

Filed under: الصحة والسلامة — elghada @ 8:13 ص

العلاجات الطبية الأكثر غرابة في العالم

دبي / منذ آلاف السنين، وفي جميع حضارات البشر المتنوعة، وعلى رغم اختلاف زمانها ومكانها، أو حتى معتقداتها، كان هناك شيئا مشتركا بينهم، الا وهو البحث الدائم عن علاجات لبعض أنواع الأمراض وكانت كل حضارة لها قناعتها،
في نوع العلاج المُستخدم حينها، لبعض أنواع الأمراض ومنها ما زال متوارثا حتى يومنا هذا، على رغم تطور الطب في منحناه التصاعدي بل أكثر من ذلك، فلقد أُقيمت الابحاث والتجارب على بعض العلاجات الغريبة بالمعتمدة في كثير من الأمراض، ولقد كانت النتيجة، أن قام الطب الحديث، أما بثبيت هذا العلاج، أو نسفه والتحذير منه، ولكن هناك بعض العلاجات القديمة، قد طورها الطب الحديث، مع أدخال، وأضافة التقنيات الحديثة عليها، حتى جاز القول، علاجٌ قديم في تقنية جديدة.

ولكن أريد ان اضيف شيئا مثبتا، في أيامنا هذه، أن القناعة، والراحة النفسية، لبعض أنواع العلاجات تساعد كثيرا في العلاج، والعكس صحيح، فألعمل على نفسية المرض، ومحاولة أقناعه، بجدوى العلاج لأي مرض، يساهمان في تسريع، وتسهيل الشفاء، ويعطي العلاج مفعوله في الجسم، أكثر نسبيا من الذي يُعالج وهو غير مقتنع، أو مرتاح نفسيا لجدوى العلاج.

سأتناول اليوم في موضوعي، الاضاءة على بعض انواع العلاجات المعتمدة قديما، لدى بعض الشعوب، في اكثر من مكان حول العالم، والتي لا تزال معتمدة حتى أيامنا هذه.

العلاج باستخدام العلق
هذا النوع من العلاج بدأ منذ 2500 سنة، وهي عبارة عن لدغات علقة،في أي مكان من الجسم، وذلك لعلاج الآم المفاصل، والتي تترك في الجسم، بعض المكونات البيولوجية والكيميائية، التي تعالج وتسكن تلك الآم الناتجة عن المرض، وفي نهضة الطب الحديث، أثبتت التجارب المخبرية على صحة هذا العلاج، ولكن لا يعني أنه يمكنك شراء علبة من العلق، ويمكنك أن تعالج هذا المرض، بل قام الطب بتطوير هذا العلاج مع إضافة بعض الخصائص الاخرى، وحوّله الى حبوب يمكن شرائها عبر وصفة طبية، وهناك مصدر واحد في العالم لهذا النوع من العلق الذي يستخدم في العلاج ومركزه روسيا ( IMLC) .

غمر كامل الجسد بالطين
هي طريقة علاج قديمة العهد جدا، وهي طريقة غمر كامل الجسد بالطين البركاني، الغني بألمعادن، وأول من استعمل هذه الطريقة هي “البيرو”، وهم يعتقدون أنها تعالج الكثير من الأمراض بدأً من حب الشباب، وصولا لعلاج فعال من حمى الروماتيزم، ودور الطب الحديث أنه لم يمنعها، بل كان يعتبر أن فوائدها ظاهريا هي كثيرة.

علاج لسعة النحل
علاج بلسعة النحلة، موطن هذا العلاج منذ زمن بعيد، هي الصين، وهو تقليد متوارث، وقد تم تطويره طبيا، وأصبح من العلاجات الشعبية المنتشرة، وهو اليوم يعتبر من ادوات الطب البديل، لعلاج الكثير من الأمراض، مثل النقرس، والتهاب المفاصل، وازالة الوهن الجسدي المزمن، فتخيل معي، نوعية هذا العلاج، أن تقترب منك نحلة، وتتركها تلسعك، دون أن تمنعها، أو دون اي ردة فعل منك، ولقد انتشر هذا النوع من العلاج، في أغلب الدول الآسيوية.

العلاج بالحجامة
علاج الحجامة، علاج إسلامي، أوصى به الرسول الاكرم، عليه الصلاة والسلام، ومن المؤكد أن له طريقة معينة في تطبيقه، وهو يعالج الكثير من الأمراض، مثل آلام الصداع، ويستخدم أيضا لعلاج الأمراض المزمنة، والروماتيزم، والاكزيما، والكثير من الأمراض الخطيرة، وهو ما زال معتمدا في الكثير من البلدان الاسلامية.

العلاج بالضحك
أضحك بصوت عالي، العلاج بالضحك، والمعروفة أيضا باسم “يوغا الضحك”، وتستخدم للمساهمة في تخفيض نسبة التوتر، وللزيادة من الطاقة، وهذه الطريقة من العلاج هي شعبية في الهند ، حيث تم وضعها من طبيب مادان كاتاريا في مومباي.

علاج “ريجبة “

في العام 2010، أصدر البرلمان الهندي، قانونا يعترف رسمياً، بالطب التقليدي الشعبي Rigba، وهذ النوع من العلاج يستخدم على نطاق واسع لمنطقة الهملايا، ويستخدم في التيبت، ومنغوليا، وأجزاء من اليابان، وهو عبارة عن احداث جرح، في الجبين، بين العينين، لنزف الدم الذي يعتبر فاسداً، أو يعتبر سببا لكثير من الأمراض، وهي طريقة علاج شمولية لكل أنواع الامراض. اعتقاد متوارث منذ آلاف السنين، شُرع بقانون رسمي، ولا يوجد حتى اليوم رأياً طبيا لهذا النوع من العلاج.

علاج دفن الجسد بالرمال الساخنة
عيادة العلاج، موقعها في الصحراء الكبرى في مصر، وهو علاج تقليدي لحمى الروماتيزم، ويستمر هذا النوع من العلاج لفترة زمنية، تطول أو تقصر، حسب استجابة جسم المريض لهذا النوع من العلاج، ومدى تحسنه.

العلاج بالصدمة الكهربائية
وقد تم العمل على تطوير العلاج بالصدمة الكهربائية، كعلاج للأمراض النفسية، ومرض انفصام الشخصية، والاكتئاب وغيره من الاضطرابات العصبية والنفسية.، ويشمل العلاج عدة صدمات كهربائية قصيرة التي تسبب نوبات قصيرة، أما حاليا فأنه يتم استخدام العلاج بالصدمة الكهربائية، بعد الزامية التخدير الكلي للمريض، وذلك لمنع الآثار الجانبية الخطيرة مثل فقدان الذاكرة وغيرها من المفاعيل الرجعية، التي قد تسبب ردات فعل معاكسة، وقد بدأ أعتماد هذا النوع من العلاجات في العام 1942 في مستشفيات ولاية كاليفورنيا.

لا يمكننا النفي بأن الطب الحديث، قد اعتمد في الكثير من الأبحاث والتجارب، على التقليد المتوارث في انواع العلاجات المُعتمدة قديماً، ولكنه اضاف اليها تقنيات متطورة، مما سهل استعمالها.

ولكن ما زلنا حتى اليوم لم يتوصل الطب، لما يسمى بالعلاج الذكي، الذي يعالج نوع المرض دون أن تتعرض الكثير من الاعضاء السليمة في الجسم للأذى، ودون أن يكون هناك ردات فعل كثيرا ما تكون مؤذية.

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: