Elghada's Blog

يونيو 13, 2013

مدمن مخدرات سعودي “جاهد” و”قتل” في سوريا

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 8:18 ص

مدمن مخدرات سعودي “جاهد” و”قتل” في سوريا

5567هناك حقيقة كبيرة تغافل عن ذكرها الجميع، وهي أن معظم الجهاديين السعوديين الذين قدموا إلى سوريا هم في الواقع من خريجي سجون نظام آل سعود، فنادراً ما تبحث عن اسم أحد هؤلاء الجهاديين دون أن تكون النتيجة أنه نزيل سابق في أحد السجون.
وتتعدد التهم التي دخل بها هؤلاء إلى السجون، فمعظمهم دخل إلى السجن بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي (الإرهاب هو استهداف مصالح آل سعود فقط، أما جبهة النصرة فهي تنظيم يسعى لإصلاح المساجين وإعادة تأهيلهم)، وبعضهم الآخر كانت تهمته معارضة نظام حكم آل سعود والمشاركة في الاعتصامات والمظاهرات التي تشهدها المملكة منذ حوالي سنتين، وبعضهم كان محكوماً لأسباب مختلفة أخرى.
وهنا لا نقصد بالأسباب المختلفة مخالفات إشارة المرور مثلاً أو المخالفات التموينية التي قد تكون سبباً لدخول مرتكبيها إلى السجن. نحن نتحدث عن جريمة يفترض أن السلطات السعودية تعتبرها من أخطر الجرائم وهي تعاطي المخدرات.
فقد تناقلت المواقع الجهادية المختلفة خبر مقتل السعودي “عصام الحكمي” الملقب بابي يحيى، وجاء الخبر بإيجاز أن الحكمي قتل أثناء مشاركته في اشتباكات حول مطار منغ العسكري بحلب. وحتى هنا لا شيء جديد فطالما سمع السوريون بأخبار مماثلة عن مقتل أشخاص من جنسيات مختلفة، ولكن الحكمي يتميز بأمر خاص .. فما هو؟.
إنه ببساطة وباعتراف أصدقائه “مدمن مخدرات” وقضى خمس سنوات في سجون بلاده، يقول صديقه “عبدالحكيم الموحد وهو جهادي سعودي يقاتل في سوريا بعد أن تخرج من سجون آل سعود أيضاً”:” لقد أدمن الشهيد عصام الحكمي الهروين .. وهو من أشد أنواع المخدرات .. دخل في غيبوبة بعد زيادته لأحدى الجرع .. كاد أن يفقد حياته بسببها”.
والغريب أن “مدمن المخدرات” هذا قد قتل بعد عشرة أيام فقط من وصوله إلى الأراضي السورية، فهل قتل الحكمي بسبب جرعة زائدة من المخدرات؟ أم ضرب الإدمان على قلبه ولم يجد جرعة تخفف عنه وطأة ضرباته فقرر أن يموت في سبيل ما عاش عمره في سبيله؟
والسؤال: كيف يصدق عاقل أن “مدمن مخدرات” يمكن أن يكون مجاهداً في سبيل الله؟ وكم بين هؤلاء الجهاديين من هذه النوعية؟.
ولكن يبقى الأهم أن نعرف من يقنع مدمني المخدرات بالسفر إلى سوريا؟ وما هي الدوافع التي يلهثون حقاً وراء تحقيقها هل هي الجهاد في سبيل الله أم الانغماس في نشوة المخدرات دون خوف من سجون آل سعود؟ ومهما كنا حسني النية هل يمكن أن نصدق أن هذه النوعية من الجهاديين بإمكانها السفر إلى سوريا دون تحريض ودفع وتسهيل من سلطات بلادها؟.

عبدالله علي ـ عربي برس

اكتب تعليقُا »

لا يوجد تعليقات.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: