Elghada's Blog

يناير 23, 2013

أهالي حلب يوجهون نداء العقل إلى ثوار ومسلحي الجيش الحر قبل فوات الأوان

Filed under: الصفحة الرئيسية — elghada @ 9:32 ص

 أهالي حلب يوجهون نداء العقل إلى ثوار ومسلحي الجيش الحر قبل فوات الأوان

وجه أهالي مدينة حلب نداء الى وار ومسلحي ما يسمى بالجيش الحر دعوهم فيه إلى إعادة قراءة الواقع بشكل متعقل وتبيان الخط الأبيض من الأسود سيرياستيبس تلقت نسخة من البيان وتنشره كما وردها

نص البيان :

اما آنالاوان ايها الشباب و الرجال في – الجيش الحر- ان تستفيقوا للحظة و تنظرواحولكم

اما آن لكم ان تشاهدوا ماذا انجزتم حتى الآن بعد عامين من العناد والاستكبار و الغرور

اما ان لكم ان تدركوا انه يتم اعداد العدة لتسوية الامر ولن يكون كما تشتهون او تتمنون

الا تدركون انكم اول من سيضحى بهم ممن قبل من جّندكم و حرّضكم و اغرق عليكم بالعهود و الوعود و ما وعدوكم الا غرورا

اما آن الاوان ايها الشباب و الرجال ان تفتحوا اعينكم و عقولكم و تدركوا ان اللعبة اكبرمنكم و من احلامكم المتواضعة

اما آن الاوان أن تدركوا أن لا دور لكم و لا مكان في مخططات الكبار

اما آن لكم أن تعلموا أنه تم استغلالكم و استغلال اندفاعكم واستغلال شبابكم ليهنأ كباركم

اما علمتم بعد ان السياسة مجرد قذارة لامكان فيها للشرفاء و الصالحين و لا لأحلام الفتى الطائر

احقاً تظنون انكم من يتحكم بمصيراميركا و اوروبا و الصين و روسيا و اسرائيل و مصالحهم

هل حقاً تظنون انهم يدعونكم ترسمون مستقبل العالم

هل حقاً تظنون ان عندان و حريتان و داريا و باباعمر تمسك بمفاتيح العالم

هل حقاً ظننتم ان بيد القاشوش و الفاشوش و الشاكوش و اوحنظلة و ابو حفصة و كتيبة الفاروق و كتيبة الاحرار مفاتيح العالم و مصالح الدول ومستقبلها و شعوبها

اما علمتم اننا كلنا مجرد ادوات و مشاريع ضحايا بيد كل الاطراف و ان الامر ليس بالبساطة و السذاجة التي اقنعوكم بها

فمن اجل ماذا تزهقون ارواحنا و ارواحكم و من اجل ماذا كل هذا الدمار و كل هذا الخراب الذي اتيتم به

بينما تكتب صفحاتكم اخبار انتصارات وهمية و ساعات صفر و نصر و زحف و قفز براكين و زلازل و تكذب و تكذب هم يضحكون على من يصدق منكم

هل تبنون مستقبلكم على صورة و فيديو و بضعة كلمات تزيدكم حماسة و اثارة و غضب فيلعبون بكم كما يشاؤون

اما رأيتم انه ما ان تم ادراج جبهة النصرة على لائحة الارهاب حتى اختفت صورها و اسمها من صفحات ثورتكم و اعلامها و تم اعتبارها نكرة

الم تصل تهديدات الارهابيين اليكم انتم ايضاً

الا يعني لكم هذا ان ثورتكم تأتمر بأوامر اميركا وتمضي حيث تقول لها اميركا و حيث ترضى اميركا و الى ما فيه مصلحة اميركا

الا يعني لكم هذا انه خلال دقائق يمكن ان يديروا لكم ظهورهم ايضاً

الم يفعلوها بمن سبقكم و لم يأسف عليهم احد و لم ينالوا ميداليات بطولة الا في العالم الافتراضي

الا تدركون ان اسماء مثل جيش النظام و طائرات النظام و نفط النظام و غاز النظام و طحين النظام و قطن النظام و ماء النظام و كهرباء النظام و غابات النظام هي اسماء انشائية تعبيرية لكن الحقيقة هي ان الجيش هو جيشكم و الطائرات طائراتكم و النفط نفطكم وانتم تدمروها بأيديكم

اما آن الاوان أن تدركوا أن احد ما استغل معاناتكم وآلامكم و أحلامكم ليركب على ظهوركم و يسوقكم حيث يريد لا حيث تريدون

الا تدركون بعد ان قادة ثورتكم و كباركم لا يملكون من امر انفسهم شيئاً و لا بقرار

فهل تظنون انكم انتم تملكون من امر ثورتكم شيئاً غير انتقاء اسم يوم الجمعة القادم

جل ما تستطيعون فعله و ما هو مطلوب منكم ان تدمروا كل شيئ حولكم

اما آن أن تتيقنوا أنه لا انتم و لا غيركم قادرون على السيطرة على سوريا بمدنها و قراها و جبالها ووديانها و انهارها و بحارها و أن الامر اكبر منكم و اكبر مما يصورونه لكم بالكلام و الخطابات

إذا كانت اقوى دول العالم لا تجرؤ على ارسال جيوشها لاسقاط النظام فكيف سيسقطه بضعة مسلحين منكم مهما اعجبتكم اعدادكم

إذا كانت اقوى دول العالم قدّرت انها بحاجة الى نصف مليون من جنودها بكامل عتادهم و حاملات طائرات للسيطرة على سوريا فكيف تظنون انكم ببضعة الاف و بضعة قذائف و صواريخ يمكنكم ان تفعلوها

هل تظنون انكم قادرون حقاً على اسقاط النظام و السيطرة على سوريا من شرقها لغربها و من شمالها لجنوبها

الا تدركون الفرق بين أن تريد شيئاً و بين أن تحققه

الم تقتنعوا ان معظم الشعب لا يريد التغيير بالطريقة التي دفعوكم اليها ولذلك انفض الجميع من حولكم

الا تدركون ان كل الادوات التي اعطيت لكم لتقوموا بما اسميتوه ثورة هي صناعة يهودية اسرائيلية لو منها خير لكم و لبلدكم لما وصلت لأيديكم

هل تظنون أنه حتى لو حدثت معجزة و لسنا في زمن المعجرات و سيطرتم على مدينة صغيرة فكل ما سيحدث هو فقط تبادل في الاماكن والادوار و ستنشأ مقاومة و كتائب ضدكم ترهقكم و تكون حرب اخرى

الا تستنتجون ان ما تفعلونه هو لعبة لا تنتهي وسلسلة لا تنتهي ابداً و من يدفع الثمن هو سوريا و اهلها و امهاتها و اطفالها

هل تظنون ان لديكم ما يكفي للقضاء على جيش سوريا كله و مؤيديه وانصاره ثم السيطرة على سوريا كلها او حتى جزء منها

ألا تدركون أن سوريا اكبر منكم بكل المعايير

اما توصلتم الى ان الدولة قادرة على إبادة مدن بأكملها و تسويتها بالارض قبل ان تسمح لها ان تكون منطقة خارج سيطرتها و هذا ما تفعله اي دولة في العالم تبسط سيادتها على اراضيها و ليس سوريا فقط

لا يوجد حظر جوي لا يوجد منطقة عازلة لم ينشق الجيش لم يأتي الناتو اذاً فلن يسقط النظام فلتفهموا هذا لقد انتهى الامر منذ رمضان 2011

و ما تبقى هو لعب سياسة و اضاعة وقت و ارواح و اموال و تبادل اوراق بين الكبار

ما تبقى هو تدمير ما امكن من سوريا قبل اغلاق الملفات فالكبار لديهم اشغال و مخططات اخرى لدول اخرى و لا يتوقفون عندكم طويلاً

اما آن لكم أن تتعلمواممن سبقكم من جيوش حرة و كيف تمت تصفيتهم والتضحية بهم بعد ان تنتهي مهمتهم

ألاتدركون ان الامر يتطلب اكثر من إرادة و أكثر من إعلام و هتافات وشعارات ومعركة هنا و معركة هناك

عامان من كل هذا الجنون و الدم و الخراب و النتيجة لا تزال صفر

فكم عام بحاجة اليه لتنجزوا الرقم 1 في الطريق نحو المئة

خمسة اعوام عشرة اعوام مئة عام الف عام فهل سيعيش أحد منكم ليرى هذا اليوم

أليس هذا هو خسران الدينا و الآخرة

الأمر يتطلب عقل و منطق و حكمة و أن ينظر الإنسان حوله ويتفكر

حتى لو سقط النظام و هو لن يسقط فالمفترض ان تكون القاعدة هي الحاكمة في سوريا و ليس انتم و هذا امر منتهي و هو لن يحدث لأن الله يعصم سوريا منهم

لماذالا تدركون أن تدمير سوريا لا يُسقط النظام

لماذا لا تدركون الفرق بين كرهكم للنظام و كرهكم لسوريا

لماذا لا تتعلموا من الدرس الليبي و تفهموا حقيقة ما جرى فيها و كيف تتم الآن تصفية جيشها الحر على يد القاعدة

لماذا لا تحاولون معرفة كيف سقط حكم القذافي

لماذا لا تدركون الفرق بين سوريا و بين ليبيا و ان ما ينطبق هناك لا ينطبق هنا

لماذا لا تتعلمون من الدرس الكردي و ما تتعرض له رأس العين من فظائع على يد جبهة النصرة

الا ترون ان تركيا و الغرب يرسلون جبهة النصرة فتقتل حتى قوات كردية ناصرت الثورة

الا يقول لكم هذا أنه لا قيمة لكم عند الكبار

الا تدركون ان تلك الدول انفقت مئتي مليار دولار و لم تنجز شيئاًوهذا اقصى ما تستطيع دفعه و بعدها اصبح الامر مشروعاً خاسراً لهم لا يستاهل الاستثمار فيه

ألا تسألون اين يذهب قادة ثورتكم بعد ان يتم اقصاءهم كغليون و رياض الاسعد و غيرهم ؟

ألا تستنتجون أنه عاجلاً ام آجلاً ستطعنون في الظهر و تتم خيانتكم و قتلكم كباقي السوريين

لماذا تصرون ايها الشباب على إهلاك أنفسكم و منأجل من و من أجل ماذا

لماذا لا تعودون الى حضن الشعب الذي تنتمون إليه و تدعواالله و هذا الشعب أن يغفر لكم على ما فعلتم بهم و بمدنهم و قراهم و بيوتهم وارزاقهم و زرعهم و معاملهم

سوريا بحاجة أن يكون سلاحكم معها ضد الغرباء و ضد اسرائيل لا في وجهها

ألا ترون قادة الجيش الحر تهرب بالاموال و تترككم لتواجهوا مصيرا اسود

سوريا بحاجة الى زنودكم و سواعدكم و قلوبكم اكثر من اي وقت مضى

ألا تدركون ان الأمر في سوريا يحتاج الى أكثر من بضعة قنوات فضائية و بضعة مؤتمرات وبضعة تصريحات و بضعة مواقع انترنت

اما آن الاوان ان تطلبوا معرفة اسماء الشخصيات التي تجلس خلف ثورتكم و خلف صفحات الثورة السورية الافتراضية

اما آن الأوان أن تدركوا أن قول “لا حوار لا تفاوض” له ثمن باهظ جداً

اما آن الاوان أن تدركوا أن هذا الثمن لا يدفعه من يقول “لا” لكن تدفعونه انتم من شبابكم و حياتكم و دماهلكم

لماذا لا تتفاوضون على تسليم سلاحكم و تسوية اوضاعكم قبل فوات الاوان

ألا تدركون ان الأمر بيد الله و أن الامر الى الله جميعاً لو شاء ان يسقط النظام لسقط في ثوان و لو شاء ان يبقى لما استطاعت قوة في الارض إزالته

اما آن لكم ان تتيقنوا ان الملائكة لم تقاتل الى جانبكم و لم تأتي على جياد بيضاء مسومة ولو فعلت لقضي الامر الذي فيه تستفتون

ألم تدركوا ان رؤيا مشايخ الفتنة ومناماتهم كانت اكاذيب و افتراء

فإلى اين انتم ذاهبون في ما تفعلون و إلى اين انتم ماضون غير إلى الهلاك و الإهلاك و الفساد الإفساد

تريدون ان تغيروا النظام؟ حسناً الانتخابات الرئاسية قادمة و ستكون تحت اشراف دولي كل ما عليكم فعله هو وضع ورقة في داخل الصندوق و تتركوا الامر الى قضاء الله و حكمته و ارادته و لا تقابلونه يوم الحساب و هو غاضب عليكم بما فعلتم في عباده و بلده

أليس أكبر حكمة نتعلمها أن القدر له اليد العليا و أنك تريد و أنا اريد و لكن الله يفعل ما يريد

انتم ابناءنا و لا تظنوا ان الوقت قد فات فيدنا ما تزال مدودة اليكم و الابواب مفتوحة للرجوع و التوبة لكن الشيطان لا يريدكم ان تروها حتى يهلككم ثم يقول اني بريئ مما تفعلون

فكروا في هذا الكلام و لو لمرة ناقشوها بينكم و بين رفاقكم انصحوهم ان يعودوا معكم الى اهلهم الى حياتهم الى شبابهم الى نساءهم و اطفالهم الى ارضهم الى اشجارهم الى احباءهم الى امهاتهم فهم ينتظرون عودتهم

نحن نبكي عليكم و لا نريد ان نخسركم

لا يزال هناك فرصة لا يزال هناك أمل لا يزال هناك حياة

و قدرالحياة ان تكون في سوريا حتى آخر يوم لهذا الكون و لن يوقفها احد لا انتم و لاغيركم

بيان اهالي و ابناء حلب الشهباء

اكتب تعليقُا »

لا يوجد تعليقات.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: