Elghada's Blog

سبتمبر 27, 2012

الأزمة السورية تختبر الثقل القطري ..سوريا تُجرّد قطر من مصداقيتها على نحو كبير

Filed under: الصفحة الرئيسية — elghada @ 5:19 ص

الأزمة السورية تختبر الثقل القطري ..سوريا تُجرّد قطر من مصداقيتها على نحو كبير

طلبُ أمير قطر بالتدخل عسكريا في سوريا يتعارض مع التّوجّه الدّولي للحلّ الدّبلوماسي ومن غير المّتوقع أن يحشد ‏الجيوش العربية ضد بشّار الأسد.‏

يعتقد مُحلّلون أن النّظام السوري قد يُجرّد قطر من مصداقيتها بعد رفض المُجتمع الدّولي ـ لعدّة أسباب، وخاصة الدّعم القوي من جانب روسيا وإيران ـ الانسياق وراء مُطالبة الدّوحة بالتّدخّل العسكري في سوريا، ممّا يُمثّل، بحسب الواشنطن بوست، “تحدّيا مُباشرا لجهود الأمم المتحدة من أجل حل الصراع عن طريق المُفاوضات”.

وكشفت الصحيفة الأميركية أن مطالبة أمير قطر، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الثلاثاء في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دولا عربية بتشكيل تحالف سياسي وعسكري للتدخل في سوريا، “تلقّى استقبالا باردا من إدارة أوباما”.

وأضافت الصحيفة أنه “بدون الدعم الأميركي، فإن الخطة القطرية لا تمتلك سوى فرصة ضئيلة كي يتم تطبيقها. كما أنه من غير المتوقع أن يتم حشد الجيوش العربية للدخول في حرب ضد أحد أقوى الجيوش في المنطقة، خاصة في ظل الدعم القوي من جانب روسيا وإيران”.

العاهل الأردني – “ليس هناك بديل عن الحل السياسي”

وقد قال الأمير حمد، وهو يرتدي الزّي العربي التّقليدي، “من الافضل للدول العربية نفسها ان تتدخل انطلاقا من واجباتها الانسانية والسياسية والعسكرية وان تفعل ما هو ضروري لوقف سفك الدماء”. وأضاف إن القوة العربية يمكن أن تكون على شاكلة قوة الردع العربية التي قادتها سوريا، والتي شكلتها الجامعة العربية خلال ‏الحرب الأهلية اللبنانية عام 1976. وفي وقت سابق ، قال أمير قطر في مقابلة مع سي إن إن أنه “قد حان الوقت للبدء في التفكير بشأن فرض منطقة حظر طيران في سوريا”.

وجاء أوّل رفض للمقترح القطري على لسان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الذي اكد امام الجمعية العامة للأمم المتحدة انه “ليس هناك بديل عن الحل السياسي” في سوريا، داعياً المجتمع الدولي الى تقديم المزيد من العون لبلاده التي تستضيف اكثر من 200 الف لاجئ “للحيلولة دون وقوع مأساة انسانية” مع اقتراب فصل الشتاء.

“تقاعس الأمم المتحدة”

واتّفق الطّلب القطري مع دعوة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى تحرّك “عاجل” في سوريا. وانتقد هولاند في أول كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة “تقاعس الأمم المتحدة” بخصوص الملف السوري وشدّد على ضرورة القيام بتحرك “عاجل” للمجتمع الدولي في سوريا.

وقال هولاند “علينا واجب التحرّك، التحرّك معا وبسرعة لأن هناك ضرورة ملحة”، داعيا الأمم المتحدة إلى “حماية المناطق التي حرّرتها” المُعارضة في سوريا ومكررا التزامه “الاعتراف بحكومة مؤقتة تمثل سوريا الجديدة الحرة، عندما يتم تشكيلها”.

وأضاف “من دون انتظار، أطلب أن تمنح الأمم المتحدة منذ الآن الشعب السوري كل الدعم الذي يطلبه وأن تحمي المناطق المحررة مع تأمين مساعدة إنسانية للاجئين”، من دون توضيح طبيعة هذه العملية. وأضاف “نظام بشار الأسد ليس له مستقبل بيننا”.

دور قطر في سوريا جزء من دعمها للإسلام السياسي

وفي تقرير مُطوّل بعنوان “دور قطر كوسيط للسلام أصبح مهددا في سوريا”، بقلم إليزابيث ديكنسن، قالت صحيفة “ذي ناشيونال” الصادرة في أبو ظبي، “ظلّت الحكومة القطرية خلال معظم فترات العقد الأخير تستخدم قوتها الاقتصادية وقيادتها الكاريزمية وموقعها الجغرافي لترسيخ سمعتها كوسيط للسلام (…) إلا أن الأزمة في سوريا بدأت الآن تعيد صياغة دور قطر الإقليمي”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية ودبلوماسية أن “قطر لعبت دور الوسيط بنجاح من اليمن إلى دارفور (…) لكن في السنتين الأخيرتين، انتقل دور قطر من وسيط إلى طرف فاعل في الأحداث. وفي سوريا، زادت المساعدة القطرية من تعقيد الوضع المعقد أصلا، وأجبرت حدة النزاع قطر على دعم الانتفاضة من خلال علاقاتها وقنواتها الخاصة. وكان دعم الدوحة مُوجّها بدرجة أولى نحو المجموعات الإسلامية في المعارضة السياسية والعسكرية، بدرجات نجاح مختلفة”.

وقالت الصحيفة “عكس ما كان عليه الأمر في ليبيا، ليس هناك إجماع دولي حول النزاع في سوريا، فضلا عن أن المعارضة غير متحدة كما كانت أثناء انتفاضة ليبيا. ربما الأهم من ذلك هو أن المعارضة السياسية السورية في المنفى والمعارضة العسكرية على الأرض لا تربطهما علاقات جيدة.

ونقلت عن مايكل ستيفنس، من معهد رويال يونايتد سيرفسز في الدوحة، أن “سوريا قد تُجرّد قطر من مصداقيتها على نحو كبير”، مُعربا عن اعتقاده بأن “دور الدوحة في سوريا أصبح الآن جزءا من قضية أكبر تتعلق بعلاقاتها الواضحة بالإسلام السياسي في كافة أنحاء المنطقة، بل حتى دعمها له”.

هجوم انتقامي؟

ومن جانبه، يعتقد شادي حميد، من مركز بروكنغز في الدوحة، أن القطريين مرتاحون للإخوان المسلمين ولصعود الإسلاميين” في بلدان “الربيع العربي”.

واختتمت الصحيفة بالقول “ومع ذلك (…) يقول بعض القطريين أنهم يخشون أن يكون موقفهم بشأن سوريا سببا في مشاكل وتهديدات أمنية في المستقبل”.

وذكّرت الصحيفة بـ”انضمام الدوحة مُؤخرا إلى حكومات خليجة أخرى حذّرت مواطنيها من السفر إلى لبنان، خوفا من الاختطاف” وبتعرّض شركة راس غاز القطرية هذا الشهر لهجوم شنه قراصنة كومبيوتر يُشتبه أنهم على علاقة بمؤيدي الأسد.

ويقول مايكل ستيفنس أن هناك خوف متزايد من هجمات إنتقامية يشنها السوريون الموالون للأسد، مُضيفا أن “قطر تخشى كثيرا من هجوم انتقامي”.

المصدر : ميدل ايست اون لاين

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: