Elghada's Blog

سبتمبر 26, 2012

لماذا أعلن مايسمى «الجيش الحر» نقل قيادته إلى الداخل؟ …محمد نور الدين

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 5:28 ص

لماذا أعلن مايسمى «الجيش الحر» نقل قيادته إلى الداخل؟ …محمد نور الدين

أثار إعلان مايسمى «الجيش الحر» نقل قيادته من تركيا إلى سوريا اهتماماً في الداخل التركي.ومع أن هذا الإعلان قد يشكل بداية مرحلة جديدة في عمل «الجيش الحر» فإنه يعكس جملة ملاحظات منها:

1- أن الإعلان هو تأكيد على أن قيادة «الجيش الحر» برئاسة العقيد رياض الأسعد كانت موجودة بالفعل في الأراضي التركية، ولم يكن يعلن عن ذلك رسمياً، بل كان ذلك عبر تواجد الضباط والجنود الفاريين على الأراضي التركية.وقد أثار موقع «الجيش الحر» على الانترنت ضجة بعدما كان يكتب على أن مقر قيادته في إنطاكيا، وما لبث بعد ذلك أن أزال كلمة إنطاكيا، ووضع بدلاً منها سوريا.

2- هذا الإعلان يكذب كل تصريحات المسؤولين الأتراك أنهم لا يتدخلون في الشأن السوري الداخلي، ولا يدعمون المعارضة المسلحة.

3- لقد جاء القرار تحت ضغط تقارير إعلامية غربية وتركية، وتقارير ديبلوماسية مختلفة، حول تحوّل تركيا إلى مرتع للجنود السوريين المنشقين والمسلحين من كل الجنسيات، ومنها تنظيم «القاعدة» والجهاديين من بلدان متعددة. وقد شعرت تركيا بالحرج الشديد تجاه تحول صورتها إلى بلد خارج عن القانون، وملاذ للهاربين والعصابات والمافيات، ولا سيما من مسلحي «القاعدة». فكان قرار الإعلان عن نقل قيادة «الجيش الحر» إلى الداخل السوري بمثابة قرار تركي، وليس قراراً لقيادة «الجيش الحر» المرتبطة كلية بتركيا ودول خليجية.

4- كذلك فإن ظهور فضيحة مخيم «آبايدين» في هاتاي (الاسكندرون)، الذي مُنع نواب من حزب الشعب الجمهوري من دخوله قبل فترة، وتبرير وزير الخارجية احمد داود اوغلو أن السبب هو وجود جنرالات سوريين هاربين ، قد ساهمت في إحراج أنقرة، خصوصاً أن معلومات أشارت إلى أن من هذا المخيم تدار عمليات «الجيش الحر» في سوريا.

5- إن الإعلان عن نقل القيادة إلى داخل الأراضي السورية قد يكون مقدمة لتطورات في الداخل السوري، من جانب «الجيش الحر» والقوى التي تدعمه وتقف خلفه، بذريعة أن هذا «الجيش» بات في مناطق تعتبر محررة، وبالتالي فإن إقامة منطقة عازلة بحكم الأمر الواقع يصبح وارداً….

6- أوردت صحيفة «ميللييت» أمس أن للولايات المتحدة دوراً في هذا القرار، لأنها تريد أن تتواجد قيادة «الجيش الحر» في الأراضي السورية لكي تتمكن من ضبط فوضى انتشار مسلحي المعارضة من جهة ومنع تواجد مسلحي «القاعدة» في الداخل السوري من جهة ثانية. خصوصاً أن واشنطن طالبت أنقرة قبل أيام أثناء زيارة رئيس الأركان الأميركي مارتن ديمبسي بمحاربة عناصر «القاعدة» في تركيا وسوريا، ومحاربة حتى حركة «طالبان» في أفغانستان.

7- إن الإعلان لا يعني أن الدعم اللوجستي والمباشر التركي تحديداً، وغير التركي، سيتوقف، بل سيستمر كما كان بل أكثر، لأن الجميع يعرف أن تركيا هي الظهير الخلفي الأساسي والوحيد لـ«الجيش الحر». ولن يغير الإعلان من واقع أن أنقرة شريكة مباشرة في المعركة المسلحة في سوريا عبر دورها في دعم المسلحين المعارضين.

السفير

اكتب تعليقُا »

لا يوجد تعليقات.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: