Elghada's Blog

سبتمبر 26, 2012

النظام السوري يتقدم مستفيدا من إرباك المعارضة ميدانيا وسياسيا

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 8:28 ص

النظام السوري يتقدم مستفيدا من إرباك المعارضة ميدانيا وسياسيا

في وقت أعلن فيه “الجيش السوري الحر” عن نقل مركز قيادته من تركيا إلى داخل الأراضي السورية التي وصفها بالمحررة، في خطوة يرى فيها بعض المعارضين تململا تركيا من مجريات الاحداث ومن اداء الجيش السوري الحر الذي لم يحقق اي انتصار يمكن توظيفه في مشروع اسقاط النظام بالرغم من كل الدعم العسكري واللوجستي والاستخباري، يعرب زوار العاصمة السورية عن اعتقادهم بأنّ عملية الحسم باتت في نهاياتها بعد أن أعاد الجيش السوري النظامي السيطرة الكاملة على العاصمة باحيائها كافة، كما إلى غالبية ريفها ما خلا اشتباكات في القليل من القرى والمدن والبلدات لاسيما في محيط الغوطة. ويشير هؤلاء إلى أنّ الجيش النظامي أعاد تشكيل وحداته العسكرية ونقل فريق النخبة إلى مدينة حلب، بحيث يصح القول بان الجيش السوري بات متفرغا ومتأهبا لحسم معركة حلب خلال مدة زمنية محسوبة بالاسابيع وليس بالاشهر.
في الموازاة، يكشف صحافيون أوروبيون قاموا بالتغطية الميدانية للأحداث الجارية في سوريا عن بعض الحقائق التي ترتكز في مضمونها على خطوات ناقصة ينفذها الثوار بحسب وصفهم، على غرار الاداء الاعلامي المكلف الذي لم ينجح حتى الان في التأثير على معنويات الجيش السوري. ويوضحون أنّ العناصر المشاركة في القتال غالبا ما تكون معزولة عن خارج نطاق عملها، بمعنى ان الجيش النظامي الذي يعمل وفق منظومة مدرسة القتال الشرقية يتوجه إلى الجبهة مزودا بالسلاح والذخائر من دون اي وسيلة اتصال بالخارج، وبالتالي فانه لا يتأثر بالمعلومات ولا بالمستجدات باعتباره غير عالم بها، بل على العكس تماما فان تقدمه الميداني ولو كان بطيئا يعطيه المزيد من المعنويات ويرفع لديه الروح القتالية، فيما يسود الارباك في اوساط المقاتلين نظرا لعدم معرفة المرتزقة بواقع الارض، اضافة إلى ان الجيش السوري غالبا ما يعمد إلى قطع طرق الامداد عن المسلحين في المناطق المنوي تطهيرها بحسب التعبير من خلال استخدامه لسلاح الجو الخارق للتوازن العسكري.
وفي سياق متصل، يكشف زوار دمشق عن بعض ما رواه المتابعون لزيارة المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي واجتماعه بكبار القادة لاسيما الرئيس بشار الاسد، فيؤكدون أنّ النظام أبلغه استحالة بدء الحوار في ظل الاوضاع الراهنة، كما أكد له أنّ الحكومة السورية غير عازمة على الاستماع إلى معارضة منقسمة على ذاتها، خصوصا ان قادة معارضة الداخل هم على تواصل مع النظام خلافا لما يعتقده البعض، كما أبلغوه أنّ شروط بدء الحوار تبدأ بسحب المرتزقة إلى خارج الحدود السورية واعادة عناصر المخابرات الغريبة المتواجدة على الجبهات إلى بلادها، كما التأكيد على عدم اشراك معارضة الخارج التي طالبت بتدخل اجنبي باي نشاط داخل سوريا.
واستنادا إلى هذه المعطيات، يصبح ما أدلى به الابراهيمي من مواقف حول خطورة الوضع السوري وامكانية اتجاهه إلى الاسوأ أمرا مبررا، فشروط النظام لا تبدو مقبولة من المعارضة ولا من الدول الداعمة لها، لاسيما بعد ان بدأت الدفة تميل لمصلحة النظام من الوجهة الميدانية وانعدام امكانية اي تدخل عسكري خارجي، فضلا عن التراجع المبدئي في الموقف التركي في ظل تكهنات عديدة حول الاسباب الحقيقية الكامنة وراء نقل مركز قيادة المعارضة العسكرية من تركيا إلى سوريا.

أنطوان الحايك – النشرة

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: