Elghada's Blog

سبتمبر 18, 2012

إرهاصات إفلاس الغرب…وسوريا أمام مرحلة جديدة؟ ..د.أمين حطيط

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 7:25 ص

إرهاصات إفلاس الغرب…وسوريا أمام مرحلة جديدة؟ ..د.أمين حطيط

عندما انطلق الغرب بالقيادة الاميركية وشن عدوانه على سوريا، لم يكن يتوقع مأزقا يفوق كل ما واجهه من مآزق منذ ان تصدت اميركا لارساء النظام الاحادي القطبية وتضع العالم فيه تحت قيادتها، لم يكن يتصور الغرب عندما اختار سوريا ميدانا للانقاذ والانتقام من محور المقاومة الذي وحده ثبت في المواجهه طوال الفترة

التي اعقبت الحرب الباردة، ورفض الانصياع لاميركا واملاءاتها، ان هذا المحور سيتابع النهج وستكون سوريا ايضا مهد ولادة انتصار جديد للنهج المقاوم من شأنه ان يغير حركة العالم.‏
لقد تصور الغرب ان عقد الصفقات مع من يدعي او يرفع شعارات اسلامية سيمكنه من مواجهة الاسلام الحقيقي الحركي المقاوم الذي اثبت قدرته في الميدان وقدرته على المحافظة على استقلالية القرار. وحاولت اميركا اثر تحولها الى استراتيجية القوة الناعمة التي اعتمدتها بعد اخفاق استراتيجية القوة الصلبة، حاول ان يخدع الامة الاسلامية ويخاطبها بلسان رجل من جذور افريقية اسلامية كان قد نصب رئيسا لاميركا، واتى الى مصر يتلو آيات القرآن في كلمة سميت تاريخية عول عليها لاسقاط فكرة العداء الاميركي الغربي للاسلام بعد ان كان بوش قد اعلن الحرب الصليبية، وكانت اميركا قد دمجت بين الاسلام والارهاب وشنت الحرب عليه، تماما كما فعلت يوم دمجت المقاومة التحريرية بالارهاب التدميري وشنت الحرب على المقاومة ومحورها والذي جاء العدوان على سوريا مرحلة من مراحلها.‏
لقد استعانت اميركا بتلك الاحزاب والمنظمات والدول التي تدعي الاسلام وتسلك سلوكا يخالفه كليا، استعانت بهم من اجل مواجهة الاسلام الحركي المقاوم المؤمن بالانسان وحريته وحقوقه والمنطلق من القاعدة الاساس «الناس اثنان نظير لك في الخلق اوأخ لك في الدين» وعليك ان تقبل كل انسان وتتعامل معه في حوار يؤدي الى التطابق ان استطعتم او تنظم حالة التكامل ان بقي التمايز والا وفي اسوأ الحالات تنظيم الخلاف وادارته واحترام الاخر كما هوالآخر اذ ليس لاحد ان يلغي احدا لا في الوجود ولا في الدور. وهذا الإسلام الحقيقي الذي حرفه وشوهه من اعتمد نهج التكفير والالغاء واستباح دماء الناس واموالهم واعراضهم وادعى انه وحده من يملك الحق وينطق به اما الاخرون فكفار يجب قتلهم وابادتهم، فاحتضنت هؤلاء المنحرفين لانها وجدت فيهم ضالتها واداتها لمحاربة المقاومة والاسلام الحركي.‏
وقد ظنت اميركا ان احتضانها لفكر يعيش خارج التاريخ، وخارج دائرة الحق ويعادي الانسان، سيمكنها من الانتصار في معركتها الكونية واستباحتها للعالم، ولان الشرق الاوسط والعالم العربي هو باب السيطرة على العالم وخزان وقود الحركة، فقد غذت اميركا واحتضنت الفكر التكفيري التدميري الذي لا يتعدى انتشاره الـ2% من مجموع المسلمين (الوهابيون لا يتعدون الـ40 مليون من اصل مليار ونص مليار مسلم تقريباً) لكنهم وضعوا يدهم على الثروة العظمى التي حبا الله بلاد المسلمين بها – النفط – والتي كان يجب ان تكون ملكا شائعا لكل الامة إعمالا للمبدأ الذي ارساه الرسول محمد ص «الناس شركاء في ثلاث الماء والكلأ والنار» وقصد بالنار الطاقة وفي عصرنا هي النفط. لكن الغرب ملك الوهابيين هذه الثروة وليقلبها من نعمة للمسلمين الى نقمة حلت عليهم من خلال سوء استعمال اموالها وتخصيصها لقتل العرب والمسلمين وتدمير ممتلكاتهم.‏
لقد اختار الغرب في سياق استراتيجية القوة الناعمة نهج ضرب الاسلام بالاسلام والعرب بالعرب لتدمير الجميع، وبهذه الذهنية شن حربه على سوريا، وعول عليها لتحقق اهدافه في المنطقة. وقد وجد في الجماعة الوهابية التكفيرية التي تملك المال والسلطة، وجد فيها اداة ناجعة للتنفيذ، فشحذها واطلقها لحفظ مصالحه وكانت الصفقة التاريخية الملعونة بين الطرفين «السلطان العام لنا (اي للغرب) والسلطة المحلية لكم (للتكفيرين) والمال تديرونه من اجل اقتصادنا ولكم منه ما للاجير من بدل مقابل عمله». وتنفيذا لهذه الصفقة تغيرت انظمة واستغلت طيبة الشعوب وصدقها في الالتزام الاسلامي وخدعت حتى افرزت صناديق الاقتراع في بعض الدول ما يترجم الصفقة بين اميركا والغرب من جهة، وبين مدعي النهج الاسلامي من جهة ثانية.‏
لقد ظنت الحركات التكفيرية الاقصائية العاملة تحت عناوين اسلامية شتى، ان سوريا لن تصمد امام غوغائها وديماغوجيتها وارهابها، وان الغرب لن يقر له قرار قبل ان يقتلع نظام المقاومة فيها ويسلطها على حكمها مهما كانت الاكلاف والاثمان. ظن جاء متطابقا مع الاهداف الاميركية –الصهيونية، ولكن ثمانية عشر شهراً من الارهاب والقتل والاجرام المرتكب ضد الشعب السوري على يد المعتدين لم تسقط سوريا بل اظهر الميدان سقوطا مريعا للمعتدين وباتت الشعارات التي رفعت او المواعيد التي حددت لسقوط النظام مسائل تثير الضحك والسخرية ويتندر بها العقلاء، واضطر الغرب وبعد طول تردد الى البدء بالتعبير عن خيبته في سوريا وعجزه ان لم نقل افلاسه وجاءت ارهاصات ذلك ما نسجل منها:‏
1) قناعة غربية بان اسقاط نظام المقاومة في سوريا بقيادة الرئيس الأسد أمر بات مستحيلا بعد ان لعبت كل الاوراق ضده ، قناعة عبر عنها بشكل دبلوماسي جاء على لسان سفير فرنسا في بيروت في ندوة حوارية له في الاسبوع الماضي حيث قال «لا نعلم الى اين تتجه سوريا، ولا نستطيع ان نقدم شيئا ميدانياً هناك إذ لا مجال لاقامة المناطق الامنة ولا الممرات الانسانية ولا الحظر الجوي، نحن على يقين بأن على الأسد ان يذهب لكننا لا نعرف كيف». كلام كان واضحا باعلان العجز والافلاس الغربي في المواجهة، ثم جاءت مستشارة في البيت الابيض الاميركي لتنظر حول سوريا والسينايوهات المحتملة لها وترى ان احداها واهمها هوبقاء الرئيس الأسد في موقعه لانه يملك القوة التي تبقيه، وفي هذا ايضا تأكيد على شعور بالخيبة من العدوان.حيث ان اميركا تقول بهذا الاحتمال وتعطيه الحظوظ المرتفعة بعد ان كانت ادعت سقوط شرعية الرئيس (في تطفل وتجاوز أكيد) وحددت مواعيد اخراجه من الحكم.‏
2) دعوة صريحة وجهها بابا الفاتيكان – اعلى سلطة روحية مسيحية كاثوليكية، وصاحب المقام المعنوي المميز والمؤثر عالميا– وحض فيها على وقف الارهاب وتهريب السلاح الى سوريا والعمل على حل سلمي هادئ يتم الوصول اليه بالحوار الجدي الذي يقيم السلام الحقيقي بين جميع مكونات المجتمع السوري ومن غير تدخل خارجي. دعوة ما كان للبابا ان يطلقها مع ما يملك من علاقات واتصالات ومعرفة بالوضع، لو لم يكن يعلم ان حظوظ الاستجابة لها مرتفعة وقد تبدى ذلك بسرعة بموقف فرنسي ثم اوروبي عام عبر عنه الاتحاد الاوروبي بالدعوة الى وقف تسليح اوتشجيع تسليح ما يسمى معارضة سوريا اوعلى الاقل عدم الانخراط في العملية.‏
3) التحرك الجدي للاخضر الابراهيمي الموفد الدولي في اتجاه سوريا، وحرصه على الظهور بمظهر المتحرر من ضغوط عربان الوهابية لا بل تقريعه للاداة القطرية عبر ما اسمعه لحمد وزير خارجيتها وافهامه بانه هو ولجنته باتا خارج المهمة فعلياً لان مهمة الابراهيمي هي ارساء قواعد الحل السلمي الذي عملت جامعة العربان على اجهاضه اكثر من مرة. وشعور الغرب بان الابراهيمي بات في مهمته حاجة لهم ليحفظ ماء وجههم في سوريا. وهنا نسجل الموقف اللافت للابراهيمي بعد لقائه الرئيس الأسد وفيه علامتان فارقتان: الاولى نوعية لقائه بالرئيس وفهمه لهذا اللقاء، بشكل انهارت معه كل تخرصات الغرب حول مقام الرئاسة السورية والثاني توجيهه للانذار المبطن لكل من يعرقل مهمته والقول بان الازمة السورية ان تفاقمت فان آثارها لن تبقى داخل الحدود السورية وفي هذا القول، رد على محاولات الضغط عليه بتهديد يفهمه المعنيون، وقد اثار التهديد هذا مجموعة الادوات والعملاء وافهمهم بان الابراهيمي لن يكون أنان آخر.‏
4) دعوة صارخة في الغرب عامة وفي اميركا خاصة لاعادة النظر في الاستراتيجية الغربية الداعمة للارهاب لان استمرار هذه السياسة لن تبقي المصالح الاميركية والغربية بمأمن. وقد جاءت ردات الفعل على الاستهتار الغربي بعقيدة المسلمين عبر الفيلم الذي اساء لشخصية النبي محمد ص لتجبر اميركا على التراجع عن اعتبار الانظمة التي ارسيت تنفيذا «لصفقة السلطان والسلطة»، انظمة حليفة، وشعور اميركا أن خداع الشارع والجماهير امر لا يمكن ان يستمر. وكان اوباما ملزما بعد ان شاهد ما شاهد ان يقول ان مصر الآن «ليست حليفا اوعدوا» قول اطلقه من اجل التنصل من احداث اعقبت الفيلم الشيطاني الذي انتجه اميركيون صهاينة ضد المسلمين.‏
اما على الصعيد الميداني فقد نجد ما يؤكد هذا التصور رغم وجود ما يخالفه، وخاصة لجهة ما سجل عن باخرة الـ400 طن اسلحة وذخائر التي ارسلتها ليبيا الى ارهابيي سوريا عبر تركيا اوما تردد عن عمليات خطف وتهريب اسلحة عبر الحدود اللبنانية، لكن هذه السلوكيات اومثيلاتها لا تجهض وقائع ميدانية اهم منها ليس اقلها النجاح الذي حققه الجيش العربي السوري عبر اعتماده «استراتيجية الاحتواء والتطهير» والتي تمكن خلالها من سحق االاعداد الكبيرة جدا من الارهابيين وتطهير الكثير من المناطق التي كانوا وصلو ا إليها حتى بات الحديث عن سيطرة ما لهؤلاء على اي منطقة امر سخيفاً.‏
وفي المحصلة نقول بان سوريا دخلت الان مرحلة جديدة يمكن اختصار سماتها بالتالي:‏
1) سقوط منطق التغيير بالقوة والارهاب وشعور المعتدي بعجزه عن تحقيق اهداف هجومه والبدء بالبحث عن مخارج الانكفاء. قبل ان تتمدد النار الى خارج سوريا وتلتهم المصالح الغربية.‏
2) قدرة المدافع على احتواء الهجوم والانتقال الى الهجوم المعاكس. مع ثبات على الدعوة الى الحوار واشراك مكونات الشعب السوري بانتاج الحل السلمي الذي يعيد الاستقرار، بضمانة من محور اقليمي قادر وجبهة دولية فاعلة.‏
3) انكشاف الخداع الغربي وسقوط الاقنعة عن النهج التكفيري التدميري كما واحراجات شتى وقع بها قادة هذا الفكر الانحرافي المصلحي.‏
الثورة

Advertisements

تعليق واحد »

  1. عرض لطيفة، شكرا لك …. ^ _ ^ …

    تعليق بواسطة nureen — سبتمبر 23, 2012 @ 6:23 م


RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: