Elghada's Blog

أغسطس 11, 2012

المحامي المقتول عثمان قرهان كان في عداد العشرات من الإسلاميين الذين أرسلتهم المخابرات التركية للقتال في سوريا

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 6:16 ص

المحامي المقتول عثمان قرهان كان في عداد العشرات من الإسلاميين الذين أرسلتهم المخابرات التركية للقتال في سوريا

استانبول، الحقيقة – كشفت وسائل الإعلام المحلية التركية عن مصرع المحامي التركي الشهير والمثير للجدل”عثمان قاراهان” في مدينة حلب السورية
أول أمس الثلاثاء على أيدي الجيش السوري خلال مشاركته في القتال إلى جانب مسلحي جماعة الأخوان المسلمين السورية. ومن شأن هذا الحدث ، وفق العديد من المراقبين الأتراك ، أن يساهم في الكشف عن المزيد من الأسرار تكتنف العلاقة التي تجمع ثلاثة أطراف في القتال على الساحة السورية ، وهي المخابرات التركية وجماعة الأخوان المسلمين و تنظيم “القاعدة”، بالنظر لأن المحامي القتيل كان ، إلى جانب عضو تنظيم “القاعدة” لؤي السقا وثيق الصلة بأيمن الظواهري، وراء التفجيرات التي شهدتها مدينة استنابول التركية في العام 2003، وفق سجلات المخابرات والشرطة ومحاكم مدينة استانبول.(ستنشر “الحقيقة” قريبا الجزء الرابع من سلسلتها الوثائقية “جنود فاروق طيفور”، التي سيكشف فيها النقاب ، من خلال وثائق أحد مساعدي فاروق طيفور، عن أن المخابرات التركية تتولى تسليح عناصر”القاعدة” في سوريا ، فيما تحاول المخابرات المركزية الأميركية حصر وصول السلاح بعملائها في جماعة الأخوان المسلمين عن طريق عميليها فاروق طيفور وملهم الدروبي وثيق الصلة بالاستخبارات الإسرائيلية عن طريق برنار هنري ـ ليفي وآخرين).

وقال أكرم قاراهان ، شقيق المحامي المقتول ،والذي كان أول من كشف عن الأمر بعد أن سعت السلطات التركية إلى إخفاء القضية، إن عثمان”دفن يوم(أول) أمس الثلاثاء هنا (استنابول) لأنه شهيد”، كاشفا عن أن ممثلين عن “حزب العدالة والتنمية” وجماعة الأخوان المسلمين السورية شاركوا في مراسم الدفن وتقديم العزاء. إلا أن مصادر أخرى نقلت عن زوج أخته، وهو محام أيضا في شركة المحاماة نفسها التي يعمل فيها، قوله إن الجثة لم تزل في “حي صلاح الدين ” في حلب حيث سقط خلال المواجهة المسلحة مع الجيش السوري، وتحاول القنصلية التركية في حلب إحضارها بالتنسيق مع جماعة الأخوان المسلمين ومسلحيها الذين يقاتلون في إطار “لواء التوحيد” ، العمود الفقري للمسلحين الأصوليين في حلب.

وكان عثمان قاراهان ، المعروف في تركيا بأنه “محامي تنظيم القاعدة”، أدين بالتورط في تفجيرات استانبول العام 2003 ، التي أدت أودت بحياة أكثر من ستين مدنيا، واستهدفت القنصلية البريطانية وبنك HSBC ومعبدا يهوديا. إلا أنه خرج في العام 2006 “بموجب صفقة مع المخابرات التركية ، وبعد تدخل من رجب طيب أردوغان شخصيا و المخابرات الأميركية التي تدخلت لصالحه بعد أن ساعدها على اختراق التنظيم”وفق ما تؤكده مصادر حزب العدالة والتنمية. (ستنشر “الحقيقة” قريبا تحقيقا خاصا ، معززا بشريط فيديو نادر، يثبت علاقة رجب طيب أردوغان بتنظيم “القاعدة”).

وبحسب مصادر عائلة قاراهان، فإن هذا الأخير ، وحين ذهب للقتال في حلب، أبلغ عائلته بأنه ذاهب إلى مدينة إسكندرونة عاصمة إقليم هاتاي ( لواء اسكندرونة المحتل) من أجل متابعة قضية قانونية لأحد موكليه في محاكم المدينة المذكورة! وقالت مصادر من حزب العدالة والتنمية في استانبول لـ”الحقيقة” إن قاراهان كان التقى نائب المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا ، فاروق طيفور، قبل توجهه مع آخرين من عناصر “القاعدة” الأتراك للقتال في سوريا بتنسيق مع المخابرات التركية التي يقيم طيفور في ضيافتها منذ أن أحضره رجب طيب أردوغان من اليمن صيف العام الماضي وكلفه بإحياء التنظيم العسكري لجماعة الأخوان المسلمين الذي عرف خلال الثمانينيات تحت اسم”الطليعة الإسلامية المقاتلة”. وبعد أن قام طيفور بإحياء التنظيم ، قررت المخابرات التركية والمخابرات الأميركية إطلاق تسمية “الجيش السوري الحر” عليه لئلا تجري أية عملية ربط بين التاريخ الإرهابي الأسود لتنظيم “الطليعة” و “الجيش الحر” في أذهان الناس. وهو ما اعتبر من قبل مراقبين “أكبر عملية تضليل وخداع في الأزمة السورية كلها، وأكثر خطوات المعارضة السورية المسلحة نجاحا، لجهة خداع الناس بأن الجيش السوري الحر هو تنظيم للعسكريين المنشقين”!

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: