Elghada's Blog

أغسطس 11, 2012

أسرار معركة دمشق..

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 6:24 ص

أسرار معركة دمشق…نضال حمادة:

في بداية التقرير هذا نعود بك أيها القارئ الكريم إلى تقرير في موقف الجمعة بتاريخ 4 تشرين ثاني/أكتوبر 2011 تحدثنا فيه عن سعي المعارضة للوصول إلى دمشق وكان التقرير تحت عنوان (معركة دمشق مستوحاة من خطة إسقاط طرابلس الغرب)واليوم بعد عشرة أشهر على هذا التقرير وبعد حوالي الشهر على معركة دمشق التي بدأ التحضير لها منذ الفترة التي كتبنا فيها التقرير نكشف بعض من أسرار ما جرى في هذه المعركة وما سماه الغرب أو العسكر الغربي مستوى عال من التخطيط يحمل بصمات عمالقة في فن التخطيط العسكري وحرب العصابات.

وقبل الدخول في تفصيل خطة المعارضة التي وضعتها غرفة العمليات المشتركة الأمريكية السعودية القطرية في أظنه التركية للسيطرة على العاصمة السورية دمشق نشير إلى أمر مهم جدا وهو أن المدافعين عن مدينة دمشق والذين أفشلوا خطة الهجوم عليها كانوا جميعهم من السوريين ومن الجيش الشعبي الذي أنشء مع بداية الأزمة تفاديا لإدخال الجيش السوري في حرب عصابات ليس مستعدا لها وغير مدربا عليها ما دفع القيادة السورية إلى إنشاء هذا الجسم الذي يقاتل وفق مبدأ حرب العصابات كما يفعل مسلحو المعارضة السورية وهذا العامل كان المقرر في صمود دمشق وهزيمة المسلحين وغالبيتهم من السلفيين الجهاديين في المعركة.

خطة الهجوم العسكرية للمسلحين..

ارتكزت الخطة العسكرية للسيطرة على مدينة دمشق التي وضعتها غرفة عمليات أظنة على نفس الأسس التي استندت عليها خطة إسقاط مدينة طرابلس الغرب في ليبيا في مثل هذه الأيام من العام الماضي وكان الأساس فيها هو انهيار تام في معنويات المقاتلين بعد أن أشيع خبر الإنزال البحري على الشاطئ والقضية أن سفينة حربية فرنسية أنزلت 300 مقاتل ليبي على الشاطئ وحصل اشتباكات أشيع على أثرها أن الأطلسي أنزل قواته ما تسبب في حالة فوضى وذعر في صفوف المقاتلين أدت إلى انهيار تام في معنوياتهم وهرب الغالبية العظمى منهم من ساحة المعركة ما جعل سقوط المدينة سهل للغاية ونظرا لعدم وجود البحر في دمشق فقد اعتمد على حملة إعلامية تحدثت عن هروب الجنود وتركهم دباباتهم. أما الخطة في بعض تفاصيلها فكانت هجوم من ثلاثة محاور قام به حوالي ستة آلاف مسلح، وهذه المحاور هي:

محور حي الميدان وسط مدينة دمشق الأخطر وذلك كون تمكن المسلحين من التقدم فيه كان سوف يفتح وسط العاصمة أمامهم امتداداً من منطقة سوق الحميدية إلى ساحة المرجة ومنها الانتشار باتجاه كفرسوسة التي فتح فيها المسلحون جبهة حيث أن تمكن المسلحين من الانتشار خارج الميدان واتصالهم بمسلحي كفرسوسة كان من شأنه اتساع انتشارهم في أحياء المدينة باتجاه القصر الجمهوري والبرلمان.

محور المتحلق الجنوبي ومحيطه امتداداً الى طريق مطار دمشق الدولي بغية قطع هذه الطريق في حرب الرموز المعنوية التي تستخدم إعلاميا ومحور في حي التضامن حيث تواجد الضابط المنشق “محمد أبو السل” مع مئات المسلحين الذين خاضوا معركة بابا عمرو في حمص وتوجهوا فورا إلى دمشق بعد سقوط الحي الحمصي بيد الجيش العربي السوري وهذا المحور هو إسناد بشري وعسكري لرأس الحربة المتواجدة في الميدان وعمق استراتيجي لانسحاب المسلحين المتواجدين في حي الميدان على أساس أنها إحياء شعبية متصلة ببعضها البعض بطريقة عمران عشوائية رغم أن المسافة ليست قريبة بين المسلحين في الميدان والمسلحين في التضامن .

الأمر الآخر الذي كان يعول عليه في الخطة هو حصول انهيارات معنوية في صفوف المدافعين عن المدينة وأمنيات لم تتحقق بانشقاق فرقة من فرق الجيش السوري المحيطة بدمشق وهذا ما لم يحصل..

خطة الدفاع عن المدينة..

اعتمدت الدولة السورية على الجيش الشعبي في القتالمدعوما بقوات معينة من الجيش السوري وكانت الخطة تقوم على تقسيم أحياء مدينة دمشق الى بقع جغرافية مستقلة الواحدة عن الأخرى وتتولى كل قوة مهمة الدفاع عن البقعة المتواجدة بداخلها – استلهام من خطة السابع من أيار في بيروت – وقد أمنت هذه الخطة في دمشق سهولة الدفاع عن البقعة وتفكيك أحياء دمشق وبالتالي عزل المسلحين في مناطقهم ومنع تواصلهم على الأرض.

تمكنت القوات المدافعة برا في منع خروج المسلحين من الأحياء التي شنوا منها الهجوم فيما كانت مدفعية الجيش السوري تقصفهم والطائرات العمودية تلاحقهم في هذه الأحياء وقد أدى هذا إلى سقوط أعداد كبيرة منهم وانهيار مقومات استمرارهم بالقتال وكانت النتيجة هزيمة عسكرية مدوية أمام خطة الدفاع المحكمة التي أجهضت خلال أربعة أيام جهود عاماً من الاستعدادات التي قامت دول غرفة عمليات (أظنة التركية) والمسلحون على الأرض.

فشل الهجوم على دمشق وبالتالي فشلت عملية إسقاط النظام بل على العكس من ذلك إذا أن النتيجة الإستراتيجية الأولى لانتصار الدولة السورية في معركة دمشق هي المد في عمر النظام سنوات أخرى بينما ساهم الانتصار في هذه المعركة في إبعاد شبح التدخل الدولي كليا عن سوريا وهذا يعود إلى رؤية الغرب مدى الاستعدادات التي أقامها النظام للقتال في المدن السورية والثمن الباهظ بشريا الذي سوف تدفعه أية جهة أو دولة تفكر بالتدخل العسكري في سوريا.

Advertisements

تعليق واحد »

  1. الله يحمي رجال سوريا الابطال ويحمي سوريا وقائدها وشعبها ويهلك اعدائنا

    تعليق بواسطة reem — أغسطس 25, 2012 @ 8:43 ص


RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: