Elghada's Blog

أغسطس 1, 2012

البنادق والبيادق .. حماس ياوردة سوداء في دمي …بقلم: نارام سرجون

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 12:39 م

البنادق والبيادق .. حماس ياوردة سوداء في دمي …بقلم: نارام سرجون

أنا لاأحب البنادق التي ترتدي ربطات العنق والياقات البيضاء أو بنطلون الجينز بدل أحزمة الرصاص والثياب الخشنة.. وأنا لاأحب البنادق التي تتعطر بغير عطر البارود وعرق المقاتلين ..

.ولا أطيق رائحة البنادق التي تدخن الأركيلة في المقاهي وتلعب النرد وهي تضع السيجار الكوبي بين شفاهها بدل الديناميت .. وأنا لاأهوى بنادق الثوار التي تهوى الفلسفة والتأمل والصمت .. ولاتحفر صوتها في وجه الزمن بالرصاص..

وكم أحتقر البنادق التي تمارس “الاتيكيت” والديبلوماسية والأكل بالشوكة والسكين ولاتعرف نكهة الصعتر البري .. ولاأريد أن تربطني علاقة من أي نوع بالبنادق التي تشيب ويصيبها الوقار وأمراض الشيخوخة .. فتصاب بأمراض القلب وصعوبة التنفس والربو والسعال المزمن .. ويتقوس ظهرها وتمشي على عكازات أو كرسي متحرك..

وأنا لاأستطيع تقبيل شفاه البنادق التي فرغت مخازنها من الرصاص فصارت كالعجوز التي فقدت أسنانها !!..وأنا لايمكنني أن أراقص البنادق التي ترهلت كروشها من قلة الحركة واتكأ شحمها على شحمها .. فأنا أحب ان أطوّق بذراعيّ البنادق ذات الخصور الضامرة الممشوقة الرشيقة من كثرة الهجرة بين المعارك والمعارك..

أما مايصيبني بالغثيان فهو أن تمشي البنادق بغنج مثل عارضات الأزياء وبنات العائلات الموسرة .. أو تقف على جدران الزعامات والقصور كما الطيور المحنطة .. فمتى كانت البنادق تحنط مثل ملوك الفراعنة؟؟

وكم يزعجني أن أجلس الى بندقية ثرثارة .. تحكي عن قصص عنترة والزير أبو ليلى المهلهل في زمن هو زمن أساطير الأبطال عماد مغنية وحسن نصرالله ويحي عياش ..

لكن أن تصبح البنادق مثل البيادق .. وأن تنبت من فوهاتها الورود السود بدل شقائق النعمان .. فهذا هو زمن البكاء لأنه زمن اسمه .. زمن موت حركة حماس ..

كم راعني أن أكتشف أن بعض السلاح الذي قتلنا في سورية.. وأن بعض المسلحين .. وبعض الرصاص والبارود الذي هرب الى سورية ونكأ الجرح السوري والفلسطيني كان من بعض مقاتلي حماس .. رصاص نعلمه الرماية كل يوم .. فلما اشتد ساعده.. رمانا ..

ولم تقل حماس كلمة واحدة لادانة ذلك أو تفسيره.. ولم تتبرع بالتحقيق لتبرئة جسمها من الخيانة ..

وكم شق عليّ أن أرى غياب توقيع حماس على بيان الفصائل الفلسطينية الداعية الى تجنيب الفلسطينيين في سورية الانخراط في النزاع ..حتى الحبر جف من حلق حماس ..وحتى الكلمة الطيبة تشققت من يباس السنديان..

يالحرارة الله ..ويالحرارة المال .. ويالحرارة الاخوان .. ويالحرارة اللحى ..ويالحرارة الايمان

قدر فلسطين ياسادتي هو أن تضيع قطعة قطعة .. وقرية قرية .. وحيا حيا .. وبيتا بيتا .. وشجرة شجرة .. وبرتقالة برتقالة ..لأن من يرث البندقية لايعرف كم تضاهي هذه الصبية الطويلة الممشوقة النزقة .. وكم هي خصبة بالرصاص .. هذه الغجرية السمراء التي لاتعرف خبث أبناء المدينة وخبث الأعراب .. يبيعها الورثة في سوق الاماء والبطر .. ويزرعونها في الاناء .. كوردة سوداء في الاناء .. في قطر..

صار من حقي ياسادتي ان أسأل أسئلة كنت أخنقها..وتخنقني ..يدها تضغط على فمي ويدي تضغط على فمها .. أمسك بثيابها وتمسك بثيابي .. يختلط ريشها بريشي .. ويتحطم صهيلها على صهيلي .. وتتشابك قروني بقرونها كقرون الوعول المتقاتلة والأيائل المتناحرة .. ويتكسر زئيري فوق زئيرها كما تتكسر الرعود فوق الرعود..والبروق فوق البروق..

أسئلتي لاجواب لها كما كل الاسئلة العربية في هذا الزمن الرديء.. لكن لاسياج بعد اليوم ولاحظائر .. لاأقفاص ولاسلاسل .. فلتخرج كل الاسئلة الى الحرية ..

فهل قتلت اسرائيل خير مافي حماس من قادة وتركت التجار فيهم واللاقادة أو صغار القادة؟ ..وهل اعادة اسرائيل خالد مشعل الى الحياة بعد موته كان مسرحية أيضا؟ .. مثل مسرحية محاولة تصفية عزمي بشارة الذي انتهى جاسوسا الى قطر؟؟ ومثل مسرحية أردوغان المتقنة في ديفوس واسطول الحرية الذي انتهى يغني أغنيات في مسارح قطر… ومثل مسرحية محاولة قصف “الجزيرة” من قبل جورج بوش؟ .. فاذا بالجزيرة هي أكبر قنبلة عنقودية موقوتة موصولة بالأسلاك الى كل بيوتنا .. لها عنقود في كل بيت عربي ينفجر فينا .. ولم يصب منا الا الرؤوس والعيون فأصابنا العمى وغياب العقل .. فصرنا في ربيع واحد أمة بلا رؤوس ..وبلا عيون .. كل العرب صاروا أجسادا تتحرك من غير رؤوس ..وحشودا خلف حشود لايظهر فيها رأس واحد .. بل أجساد ترقص .. تتمايل للحرية!!..

هل كانت اسرائيل تخشى غضب الملك حسين اذا لم تعط الترياق ليحقن في أذن خالد مشعل؟؟ ولماذا مسرحية الترياق مثلا ولم تلجأ للنسف مثل كل القادة الفلسطينيين في المنافي؟؟ ومن هو الملك حسين كي تخشى اسرائيل اغضابه فتعطيه ترياق خالد مشعل ؟؟والملك حسين هو الذي كان موظفا لديها اسمه “المستر بيف” .. وهو الذي ذهب وركع مستميحا العذر من عائلات اسرائيلية على ماسماه جريمة أحمد الدقامسة في الباقورة ؟؟.. ولماذا توقف قطف اسرائيل للبرتقال الفلسطيني بعد الشيخ أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي والشيخ صلاح شحادة ويحي عياش..؟؟؟؟ هل ليبقى اسماعيل هنية زعيم حماس يلعق يد القرضاوي؟؟؟هل كان يفعلها الشيخ أحمد ياسين أو الرنتيسي؟؟؟

ان شرود بنادق حماس عن قافلة البنادق العربية المقاتلة الممشوقة والضامرة في لبنان وفلسطين كمهار الصحراء لم يعد بريئا .. وقد حوّلها الى حياة المزارع الخضراء كأبقار هولندية حلوب في قطر وعمان ..فالبندقية السمراء التي ورثها أهل حماس من حطام كرسي شيخ ضرير مقعد والتي سقطت أيضا من يد طبيب فلسطيني مقاتل .. صار لها جلد بقرة هولندية حلوب .. والراعي شيخ نقي تقي اسمه القرضاوي لايريد من هذه الفانية سوى كاعب لها كعثب يرضيه .. البنادق الهولندية تدر اللبن والعسل .. والراعي يدلّك لها ضرعها الكبير..وهو يحدوها بالدعاء..

منذ اليوم أنا خرجت من حماس .. وحماس خرجت مني .. وفي تعابير أصدقاء حماس الثورجيين وفي لغة الجزيرة فانني أعلن انشقاق قلبي عن حماس .. وحماس تعلن انشقاقها عن قلبي ..فما أحلى انشقاق القلوب عن القلوب..

واليوم قتلت شهرزاد التي كانت تحكي لي حتى الصباح عن الكفاح .. واليوم قتلت فيروزا سياف شهريار الذي كان يحمل سيفا من خشب ..

واليوم أرفع بيدي المراسي في سفن حماس من موانئ ذكرياتي بلا رجعة .. واليوم أبحر مبتعدا عن شواطئ حماس .. حيث البيادق بلا بنادق..

شراع جديد ورحلة جديدة نحو يافا وعكا وحيفا .. فسنرجع يوما يايافا .. ليس بشراع حماس .. بل بشراع منسوج من أوراق قصص غسان كنفاني في قلعة صفد .. وحكاية شكيب ..وأم سعد .. ورثائيات محمد جمجوم وفؤاد حجازي .. وحكاية عز الدين القسام ..وعبد القادر الحسيني

شراع يصنعه جيل فلسطيني جديد .. لم يمسسه بشر ..ولا مال قطر .. كما العذراء لم يمسسها بشر..

فان ذهبت حماس فقد بقيت لي فلسطين .. وبقي لي كل البرتقال والزيتون .. فأنا فلسطيني لأنني سوري .. وأنا سوري لأنني فلسطيني .. وفلسطين ليست حماس .. وحماس لم تعد من فلسطين .. بل من ممتلكات قطر.. مثلها مثل أي ناقلة نفط وأنبوب غاز ..ومباريات رياضية ..

أنا عائد من رحلة شاقة حملتني فيها حماس بعيدا عن فلسطين ..أخذتني فيها الى الباب العالي وجنون السلطنة ..وأخذتني الى ركوب الجمال والهجن .. وأنا عائد أبحث عن بندقية ضاعت .. وبندقية لاتحنطها الديبلوماسية ..ولاتطلق الرصاص في الظهر

..

حماس .. ياوردة سوداء في ذاكرتي ..

وياوردة سوداء في أفواه البنادق

اني أريد ان أزرع ذاكرتي بشقيق النعمان الأحمر..

وأن أهدي للبنادق .. مقابض السنديان

وأن أغسل حزنها بالنار

فوداعا .. ياحماس

ياوردة سوداء في دمي..

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: