Elghada's Blog

يوليو 21, 2012

دلالات عودة بندر بن سلطان رئيسا للمخابرات السعودية.. نضال حمادة

Filed under: الصفحة الرئيسية — elghada @ 7:23 ص

دلالات عودة بندر بن سلطان رئيسا للمخابرات السعودية.. نضال حمادة

تروي مراجع كردية من سوريا قصة لقاء جمعها مع المعارض السوري المقيم في واشنطن نهاد الغادري, قائلة ان الغادري أعرب عن إعجابه بالأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود وطريقة تفكيره في مواجهة إيران وحلفائها. وأضافت المراجع ان الغادري شرح لها نظرة بندر بن سلطان حول كيفية محاربة المحور الممتد من طهران إلى لبنان مرورا بالعراق وسوريا والتي يرى فيها الأمير السعودي أن سوريا هي الحلقة الأضعف في هذا الحلف وهذا ما يحتم العمل على سوريا في عملية فك هذا الحلف وقطع أوصاله. وتضيف المراجع الكردية العالية أن بندر خبير في الملف السوري فضلا عن الملف السلفي في سوريا ولبنان وهو يتمتع بعلاقات كبيرة مع كل من عبد الحليم خدام وأشرف ريفي وله اتصالات مع بعض العشائر في سوريا أيضا.

المراجع الكردية تنقل عن الغادري قصة الزيارة التي قام بها عبد الحليم خدام إلى السعودية وكانت في شهر رمضان من العام 2005 واجتمع فيها مع الملك عبد الله بن عبد العزيز، ومن ثم خرج مع بندر بن سلطان إلى مطعم للعشاء واستمرت السهرة حتى الساعة الثالثة صباحا وفيها تم الاتفاق مع خدام على قلب النظام في سوريا وتلقى خدام وعدا من بندر بالمساعدة في عملية إسقاط الأسد لأن سقوطه سوف يضعف إيران ويزيد عزلتها والتمكن منها. وتضيف المراجع الكردية المسؤولة لو كنت مكان اللبنانيين لتعوذت بكل الشياطين من عودة بندر بن سلطان رئيسا للمخابرات السعودية تقول المراجع الكردية، فالرجل مؤسس تنظيم فتح الإسلام، وممول كل التنظيمات السلفية التي عملت في لبنان ونفذت تفجيرات دامية في أكثر من منطقة فيه، كما أن له أصدقاء في 14 آذار تشجعهم عودته على تحدي حزب الله خصوصا مع تأزم الأوضاع السورية، ولا شك أن لعودة بندر نتائج سلبية على الأمن اللبناني سوف تبدأ بالظهور تباعا.

غير أن الأساس في عودة بندر هذه هو الوضع السوري الذي يعتبر بندر الأول في العائلة السعودية الحاكمة الذي عمل على الشأن السوري وبالتحديد على إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

ويبدو ان الملك عبدالله في عمله على تسوية الخلافات داخل العائلة الحاكمة اضطر إلى إعادة الاعتبار لنفوذ أولاد سلطان بعد أن نحى بندر وهمش خالد بن سلطان بسبب حرب اليمن ويعود قرار الملك السعودي إلى سببين:
أ – إعادة ترتيب الوضع الداخلي للعائلة الحاكمة مع بدء الاحتجاجات في القطيف واستمرارها في البحرين.
ب – الحاجة إلى بندر وعلاقاته وخبرته في الموضوع السوري الذي يستعجل السعوديون إنهائه قبل امتداد النار إليهم.
ولا شك أن بندر سوف يعود لتطبيق خطته القديمة مع بعض التعديلات نظرا للأوضاع السورية المستجدة، لكن الوضع اللبناني سوف يكون في صلب خطته وعمله امنيا وسياسيا وماليا.

بندر بوش ..
في العام 2007 كتبت “ميريال ميراك” في مجلة الـ”EIR” الأميركية مقالاً خلص إلى أن فتح الإسلام صنيعة نائب الرئيس الأميركي “ديك تشيني” ومعاونه “أليوت ابرامز” بالتعاون مع “بندر بن سلطان” من السعودية، وذلك ضمن مشروع متكامل لتسليح السنّة في مواجهة حزب الله والقوى الشيعية في المنطقة.

المغزى الأساسي بحسب المجلة كان يهدف لإعداد منظمات معادية للشيعة بتمويل سعودي، وهي خطة شبيهة بالخطة الأميركية السعودية أواخر السبعينيات والتي عملت على دعم المجاهدين في أفغانستان الذين عرفوا لاحقاً بالقاعدة.

وتشير الصحيفة إلى أن العديد من عناصر فتح الإسلام شاركوا في أحداث الضنية وسجنوا وأفرج عنهم لاحقاً بطلب من النائب سعد الحريري. كما تنقل الصحيفة مقابلة لمسؤول التنظيم شاكر العبسي أجرتها معه صحيفة نيويورك تايمز أقرّ خلالها العبسي أنه عمل مع الرئيس الراحل ياسر عرفات كطيار وأيضاً مع الزرقاوي.

وتشير المجلة إلى أن التمويل السعودي لفتح الإسلام بدأ في تشرين الثاني عام 2006، وفي التاريخ ذاته كانت لـ”تشيني” زيارة سريعة إلى السعودية، زيارة نسّق لها بندر بن سلطان، إلا أن المشاكل مع فتح الإسلام تقول الـ”EIR” بدأت في آذار 2007 حين أوقف التمويل إثر الاتفاق الذي حصل بين الملك السعودي والرئيس الإيراني لتهدئة المنطقة من الفتنة السنّية الشيعية المحتملة.

خارج الأوساط الدبلوماسية اشتهر الأمير بندر بعد أن ظهر في فيلم المخرج الأميركي مايكل مور “فهرنهايت 11/9” الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان العام 2004، والذي ركز فيه على الصلات التي ربطت بين عائلتي بوش وابن لادن. وفي الفيلم قال مايكل مور إن الرئيس الأميركي جورج بوش دعا بندر بن سلطان إلى عشاء خاص في البيت الأبيض بعد يومين فقط من هجمات 11 أيلول.

بندر كان المسهِّل والمستفيد الأكبر من صفقة سلاح بريطاني للسعودية شملت تزويد السعودية بطائرات تورنادو وهوك الحربية وتأمين الدعم الفني لها، وإنشاء قاعدة عسكرية ضخمة لهذه الطائرات. وبلغت قيمة الصفقة حوالى 50 مليار جنيه استرليني، أي ما يعادل 100 مليار دولار. وتضيف الصحيفة إنَّ وزارة الدفاع تحقق في دفع الشركة البريطانية لاكثر من 60 مليون جنيه خلال تنفيذ صفقة اليمامة. وأشارت تقارير صحافية إلى أنَّ السفير بندر لعب دور المفاوض عن الجانب السعودي في صفقة اليمامة بين بريطانيا والسعودية، وتلقّى دفعات مالية سرية لأكثر من عقد من الزمن.

القائد السابق لقوات اليونيفل في جنوب لبنان الجنرال آلان بللغريني أكد في مقابلة أجريتها معه في العام 2006 صحة كلام ميريال ميراك حول فتح الإسلام وجند الشام ومصادر تمويلها. وقد أكد لي العقيد الركن السابق في الجيش الفرنسي آلان كورفيس أنَّ مَنْ صنع فتح الإسلام وجند الشام هو بندر بن سلطان، وأن التمويل كان يأتي من بيت الحريري.

أما سيمور هيرش فقد قال لـ”سي.أن.أن” إنَّ الولايات المتحدة متورطة جداً في هذا الأمر، كاشفاً عن اتفاق خاص تمّ بين البيت الابيض وتحديداً ديك تشيني واليوت ابرامز من جهة والأمير السعودي بندر بن سلطان من جهة ثانية، موضحاً أنَّ الفكرة كانت جلب دعم سري من السعوديين إلى المتشددين السنّة خصوصاً في لبنان، الذين قد يقومون بمواجهة فعلية مع حزب الله.

وذكّر هيرش بالحرب في أفغانستان في الثمانينيات حين كانت الإدارة الأميركية تدعم اسامة بن لادن في مواجهة الروس وبالاتفاق أيضاً بين بندر وإبرامرز، حيث وعدت السعودية حينها بأنها تستطيع السيطرة على المجاهدين السنّة، لذا أنفقنا مالاً وأمضينا وقتاً طويلاً جداً، لكن الجهاديين السنّة انقلبوا علينا، والآن لدينا النموذج نفسه كأننا لم نتعلم شيئاً من الدروس السابقة، فعدنا واستعملنا السعوديين للمرة الثانية لدعم الجهاديين؛ والسعوديون يؤكدون أنهم يستطيعون السيطرة على مختلف هذه المجموعات مثل فتح الإسلام التي تتواجه الآن مع حكومة السنيورة.

وعرض هيرش للمعادلة التي تقول إنَّ عدو عدونا هو صديقنا، وعليه فإن هذه المجموعات في لبنان تسعى وراء السيد حسن نصر الله. فحزب الله هزم اسرائيل صيف العام 2006 سواء أراد الاسرائيليون الاعتراف بذلك أم لا، وهناك تخوف كبير من الحزب في واشنطن وخصوصاً في البيت الأبيض، وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس واضحة جداً في هذا الموضوع، وهي تقول: “نحن نقوم حالياً بدعم السنّة في كل مكان وبقدر استطاعتنا ضد الشيعة في إيران وفي لبنان الذي يمثله نصر الله”.

وأضاف هيرش: إن لدى الإدارة الأميركية تخوفاً كبيراً أن يقوم حزب الله بلعب دور أساسي وحيوي في الحكومة اللبنانية، مكرراً أنَّ سياسة بلاده منذ البداية هي دعم حكومة السنيورة على الرغم من ضعفها ضد تحالف حزب الله وميشال عون والذي تمقته الإدارة الأميركية حسب تعبيره.

وكشف هيرش أنَّ بعض المسؤولين اللبنانيين في بيروت كشفوا له عن السبب الذي يدفعهم لتحمل هذه المجموعات المتشددة، وهم أبلغوه أنهم يرون أن هذه المجموعات تحميهم من حزب الله. وأضاف هيرش لـ”سي. أن. أن” قائلاً: ما نقوم به في بعض الأمكنة هو حرب أهلية، وخصوصاً لبنان حيث نؤجج العنف الطائفي.

وحول اتهام سوريا بتمويل فتح الإسلام وتسليحها قال هيرش: إنه من غير المنطقي أن تكون سوريا هي التي تدعم المجموعات السلفية، وفي الوقت ذاته تنتقد الإدارة الأميركية سوريا بسبب دعمها الكبير لحزب الله؛ هنا يصبح هذا المنطق ضعيفاً، لا بل إنه يكاد ينهار.

يصف (وليام سيبسون) مؤلف كتاب “الأمير بدر بن سلطان” بأنَّ هذا الأخير هو ابن غير شرعي للأمير سلطان بن عبد العزيز من إحدى الخادمات، لكنه تجاوز بداياته غير المعترف بها ليرتقي في مناصب القوات الجوية الملكية السعودية، ويصبح أحد ألمع نجوم الديبلوماسية في السعودية بعد أن عمل مع الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر في تأمين صفقة بيع طائرات F15 للمملكة، والدور المؤثر الذي لعبه خلف الكواليس للمساعدة في الحصول على موافقة الكونغرس على معاهدة قناة بنما الأمر الذي أهّله ليعمل سفيراً للمملكة في واشنطن من عام 1983 وحتى 2005.

هذا الكلام أكده لي مصدر عربي في باريس الذي أضاف على قصة سميسون تفاصيل اعتراف سلطان بابنه بندر بعد أن كان يرفض الاعتراف به لمدة طويلة بسبب لون بشرته وأمه الخادمة السوداء اللون. وحسب المصدر فإن الملك فهد بن عبد العزيز هو الذي أجبر سلطان على الاعتراف ببندر ابناً له، ولو ترك الأمر لسلطان لما اعترف أبداً بذلك.

بدوره يقول وليام سميسون إنَّ بندر بوصفه سفيراً للسعودية عمل مع الرئيس السابق رونالد ريغان ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “Bill Casey” لكسب الحرب الباردة بمساعدة البترودولارات السعودية، كما لعب دوراً حيوياً في بعض أهم الأحداث العالمية مثل فضيحة بيع الأسلحة الأميركية لإيران مقابل الإفراج عن رهائن أميركيين محتجزين في لبنان عام 1985 وإقناع الرئيس السوفياتي ميخائيل غورباتشوف بسحب جيشه من أفغانستان والمشاركة في المفاوضات من أجل إنهاء الحرب الإيرانية العراقية. كما ويصفه بأنه باحث عن الملذات ورجل فاحش الثراء لكنه مع ذلك رجل مخلص لأسرته وخبير في المراوغة والتضليل، لكنه متحدث مباشر حاز على ثقة العالم باعتباره رجل سلام مع أنه أكبر تاجر سلاح في العالم، ليبرز خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي كواحد من أكبر القوى المحركة للسياسة الخارجية الأميركية.

يقول الصحفي وود وورد بوب في كتابه “حالة إنكار” إنَّ الرئيس السابق بوش الأب أجرى في خريف عام 1997 اتصالاً هاتفياً بأحد أبرز أصدقائه المقربين وهو الأمير بندر بن سلطان سفير السعودية لدى واشنطن وقال له إنَّ بوش الابن الذي كان حينها حاكماً لولاية تكساس يرغب في الحديث معه بشأن موضوع هام على انفراد، وبعيداً عن الأضواء وطلب منه القدوم إلى تكساس.

ويضيف الكاتب إنَّ بندر الذي تتمحور شخصيته وعلاقاته على مثل تلك الاجتماعات البعيدة عن الأضواء لم يتردد، ووافق من دون أن يسأل عن السبب، لكن القضية كانت واضحة خصوصاً وأنه كانت هناك تكهنات وتقارير صحفية تفيد بأن بوش الابن كان يفكر في ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة. قام بندر بالتخطيط لزيارته لتكساس وجعلها متزامنة مع موعد مقابلة لكرة القدم الأميركية يلعبها فريقه المفضل واستخدمها كغطاء للزيارة. يقول الكاتب إن بوش الابن أبلغ بندر عزمه ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة. وقال له إن لديه أفكاراً واضحة حول ما يتعين القيام به بشأن السياسة الداخلية الأميركية، لكنه أضاف: ليس لدي أي فكرة عن الكيفية التي يتعين عليَّ التفكير من خلالها بشأن السياسة الخارجية؛ إن والدي أبلغني بأنه يتعين عليَّ التحدث مع بندر قبل أن أتخذ أي قرار بهذا الشأن لأسباب عديدة: أولها أنه (أي بندر) صديقنا-أي صديق للولايات المتحدة. ثانيها أنه يعرف جميع الشخصيات التي لها وزن وتأثير عبر العالم، ثالثاً لأنه مطَّلع على التطورات في العالم، ويستطيع المساعدة في عقد اجتماعات مع أهم الشخصيات. وهنا تكمن أهمية آراء بندر ومشورته والتي ستترسخ بشكل أكبر وأعمق خلال السنوات الموالية، مع الإشارة إلى أن بوش اتصل ليتباحث مع بندر بشأن السياسة الخارجية قبل الاتصال بكونداليزا رايس لتشرف على ملف السياسة الخارجية في حملة بوش الانتخابية. وود وورد يقول إن الأمير بندر قدم لبوش نصيحة ميكيافيلية مفادها أنه يتعين عليه التخلي عن كبريائه، وأن يكسب ود خصومه السياسيين بأي ثمن، موضحاً له أن معترك السياسة هو مجال صعب ودموي ليس فيه مجال للنزاهة.

بندر المستشار غير الرسمي
ويوضح الكاتب أن الاتصالات بقيت متواصلة بين بندر وبوش الابن، وأنه في الوقت الذي حاز فيه الأخير على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة التقى الرجلان في يونيو من عام 2000 خلال حفل بمناسبة عيد ميلاد باربرة بوش، وأن بوش الابن طرح السؤال التالي على بندر: “بندر إنك أفضل شخص مطلع على شؤون العالم، أخبرني أمراً واحداً، وهو لماذا يتعين عليَّ أن أعير الاهتمام لكوريا الشمالية؟” في إشارة إلى التقارير التي تحذر من التهديد الذي يشلكه النظام الحاكم في بيونغ يونغ، ليجيب بندر بأنه لا يدري بالقدر الكافي لأنه لم يقم بأية مهام بشأن كوريا الشمالية، لكنه أوضح أن أحد الأسباب قد يكون هو وجود ثمانية وثلاثين ألفاً من القوات الأميركية على الجانب الجنوبي من الحدود بين الكوريتين، وأن أي إطلاق للنار عبر الحدود قد يسفر عن مقتل نصف تلك القوات الأميركية خلال أي هجوم تقوم به كوريا الشمالية بالأسلحة الكيماوية أو البيولوجية أو حتى بالأسلحة التقليدية، وبالتالي، وبكل بساطة، فإن الولايات المتحدة ستكون في حرب مستمرة مع كوريا الشمالية. ويشير إلى أن الرئيس بوش أعرب عن ارتياحه للبساطة في التفسير الذي قدمه بندر وقال: “أود لو أن أولئك ـ المستشارين ـ يعرضون عليَّ الأمور بشكل مبسط بدلاً من تقديم نصف كتاب عن تاريخ كوريا الشمالية”.

بحسب وود وورد يظهر هذا الحوار ذكاء الأمير بندر وقدرته على دراسة سيكولوجية الأشخاص الذين يتعامل معهم واستخدام ذلك لمصلحته، وفي معرض تحليله لشخصية بوش الابن يقول بندر إن “بوش جاء إلى السلطة ولديه مهمة يريد تحقيقها”، هذه المهمة هي مهمة شخصية وهي بحسب بندر “رفع الظلم الذي لحق بوالده الرئيس السابق من خلال خسارته في الانتخابات على يد كلينتون”.

الاجتماعات الشهرية والمشاروات بشأن قضايا العالم تشير إلى أنه من غير المعتاد أن يكون بإمكان سفير دولة ما الدخول إلى البيت الأبيض والاجتماع مع الرئيس الأميركي في أي وقت يشاء، لكن الوضع مختلف بالنسبة للسفير السعودي الأمير بندر. يقول وود وورد إنه في الخامس والعشرين من شهر آذار من عام 2001، أي بعد شهرين من تولي بوش الرئاسة، توجه الأمير بندر إلى البيت الأبيض ليبلغ الرئيس بوش انزعاج السعودية من تصريحات صادرة عن وزير الخارجية كولين باول قال فيها إن الولايات المتحدة تعتزم نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس باعتبارها عاصمة لدولة إسرائيل، ويضيف الكاتب إنَّ الرئيس بوش أبلغ بندر بأنه يدرك مدى حساسية القدس لدى العرب، وإنَّ باول لم يكن موفقاً في اختيار عباراته على الأرجح. كذلك ناقش الرجلان قضيتَيْ فلسطين وقضية الإطاحة بنظام حكم صدام حسين والمعارضة العراقية وارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية، وليعرب الرئيس بوش عن رغبته في عقد اجتماع مرة كل شهر مع بندر من أجل إجراء حوار صريح بينهما.

بعد أسبوعين على اجتماع بوش وبندر في البيت الأبيض قامت الصين بإسقاط طائرة تجسس تابعة للبحرية الأميركية واعتقلت طاقمها المؤلف من أربعة وعشرين شخصاً، وهو ما شكل أول أزمة دولية تواجهها حكومة الرئيس بوش. وفي الوقت الذي شدد فيه البيت الأبيض على ضرورة الحفاظ على صورة الرئيس بوش لدى الرأي العام طلب وزير الخارجية كولن باول تدخل الأمير بندر لحل الأزمة من خلال استخدام نفوده وعلاقاته مع المسؤولين الصينيين، وهو الأمر الذي حدث بالفعل، فقام بندر بإقناع المسؤولين في بكين بالإفراج عن المعتقلين الأميركيين الأربعة والعشرين واعتبر المسألة على أنه جميل شخصي أسداه الصينيون له.

وأظهر الكتاب عدداً من المناسبات التي تدخّل فيها الأمير بندر، وتحدث فيها إلى الرئيس بوش ليس بلهجة سفير دولة أجنبية فحسب، بل بلهجة المستشار الملمّ بأمور العالم الذي يسدي النصيحة لرئيس دولة عظمى، وليكون بذلك الشخصية العربية الوحيدة على الأرجح التي يستمع إليها الرئيس بوش بتأنٍ وإمعان.

في جلسة خاصة قال لي مصدر عربي مقيم في فرنسا ويحظى بعلاقات طيبة مع العائلة السعودية إنَّ الأمير بندر بن سلطان هو الذي حدد سياسة المملكة العربية السعودية منذ العام 2001 وخصوصاً بعد احتلال العراق حيث عملت السعودية وفقاً لخطة وضعها هذا الأخير للعب على الوتر الطائفي بين السنّة والشيعة في مخطط لإسقاط النظام في سوريا ومحاصرة إيران وحزب الله. وقد اعتمد بندر في تسويق سياسته على أخ زوجته وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الذي اتبع سياسة متطرفة في هذا الشأن طبقاً لنصائح بندر. ويضيف المصدر العربي إنَّ سعود الفيصل الذي يعاني من أمراض عدة، ضعيف أمام صهره بندر الذي يؤثر عليه بشكل كبير. كما أنَّ الخلافات وسط العائلة تجعل آل الفيصل يستندون إلى سلطان وأولاده في صراع سعود الفيصل مع عمه سلمان الذي طالب بوزارة الخارجية بسبب مرض الفيصل، فما كان من الأخير إلا أن خرج في مؤتمر صحفي علني يتحدى فيه عمه أن يأتي إلى وزارة الخارجية ويأخذ المنصب منه.

غير أن الأمور تبدلت بعد حرب تموز عام 2006، وسعي أميركا للتعاون السوري والإيراني في العراق ولبنان وافغانستان.

والآن عود على بدء ها هو بندر يعود فلننتظر أياما عصيبة..

اكتب تعليقُا »

لا يوجد تعليقات.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: