Elghada's Blog

يوليو 16, 2012

أردوغان يكشف سياسته في سوريا والمنطقة: نحن أحفاد السلاجقة وبقيّة الدولة العليّة!

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 5:04 ص

أردوغان يكشف سياسته في سوريا والمنطقة: نحن أحفاد السلاجقة وبقيّة الدولة العليّة!

كتب محمد نور الدين: أطلق رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان أكثر التعابير وضوحاً في تفسير سياسته تجاه سوريا والمنطقة،
انطلاقاً من «نزعة عثمانية» حاول قادة «حزب العدالة والتنمية» على امتداد السنتين الأخيرتين إنكارها، لكنها كانت تفلت، من وقت إلى آخر، زلات على ألسنتهم، إلى أن جاء رئيس الحكومة أمس الأول ليردّ على انتقادات رئيس «حزب الشعب الجمهوري» المعارض كمال كيليتشدار اوغلو حول أسباب انشغاله بالمسألة السورية.
وقال اردوغان «يسألوننا عن أسباب انشغالنا بسوريا. الجواب بسيط للغاية، لأننا بلد تأسس على بقية الدولة العلية العثمانية. نحن أحفاد السلاجقة. نحن أحفاد العثمانيين. نحن على امتداد التاريخ أحفاد أجدادنا الذين ناضلوا من أجل الحق والسلام والسعادة والأخوة».
وأضاف رئيس الوزراء التركي خلال زيارته منطقة اسكيشهر إن «حزب العدالة والتنمية هو حزب يحمل في جذوره العميقة روح السلاجقة والعثمانيين».
وانتقد اردوغان موقف كيليتشدار اوغلو من “مجزرة حماه”، قائلا انه «إذا كان عنده شيء يقوله فليتفضل به، وليأت رئيس حزب الشعب الجمهوري ويدافع عن رفيق دربه (الرئيس بشار الأسد). إن زعيم المعارضة يتكلم منذ أسابيع ليس بلسان تركيا بل بلسان النظام السوري ..» حسب تعبيره.
وأضاف اردوغان إن كيليتشدار اوغلو «لم يقف إلى جانب طيارينا الشهيدين اللذين أسقطت طائرتهما في عدوان، بل يقف إلى جانب المعتدين والمحرّضين».
وانتقد اردوغان الذين يفسرون سياسة أتاتورك الخارجية، وشعارها «سلام في الوطن سلام في العالم»، بأنها انكفاء. وقال «عندما يقتل الناس لا يمكن أن تقول سلام في العالم. حسناً إن السلام في الوطن شيء جميل، لكن عندما يقتل القبارصة اليونانيون إخوتنا في العرق في قبرص فهل سنقول سلام في الوطن؟ لماذا ذهبنا الى هناك؟ لماذا افتخرتَ (لزعيم المعارضة) لسنوات ببولنت اجاويد (الذي قاد عملية غزو قبرص مع نجم الدين اربكان)؟ عندما يكون من هو في مقابلك يريد السلام، نحن مع السلام، لكن أن تريد السلام ويواجهك من في المقابل بلكمة من قبضته، فهل سأقول له إضربني على خد لأعطيك أيضا الآخر؟».
وأضاف اردوغان «اليوم قتل في سوريا حواللا 20 ألفا. ودعونا كل العالم إلى التحرك، من منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وكلهم أشادوا بالموقف التركي، لكن المعارضة لا ترى ذلك، بل همها أن يخسر حزب العدالة والتنمية».
واحتلت عبارات النقد الشديد للرئيس السوري بشار الأسد حيزاً واسعاً من خطاب اردوغان الذي ألقاه في مؤتمر لفرع «حزب العدالة والتنمية» في منطقة قوجالي في بحر مرمرة.
وقال اردوغان إن «الكلمات انتهت مع النظام السوري»،…………………………..الخ

ولم يفت أردوغان أن يدافع عن أتراك اليونان وتركمان العراق بالقول إنه «لو تحركت تركيا في الوقت المناسب لما تعرضوا لمجازر». وقال إن «تركيا الصماء والخرساء انتهت، واليوم لن ندير الظهر لأحد ولجيراننا. وتركيا بقيادة حزب العدالة والتنمية ستواصل الوقوف إلى جانب الأخوة السوريين في معركتهم من أجل الديموقراطية والحرية والاستقلال». وأضاف إن «تركيا ستواصل استقبال اللاجئين السوريين مهما بلغ عددهم. …………»وفق تعبيره.

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: