Elghada's Blog

يوليو 2, 2012

بعد جناحيها السياسي والعسكري..الصراع ينخر الجسد الإعلامي للثورة السورية

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 4:56 م

بعد جناحيها السياسي والعسكري..الصراع ينخر الجسد الإعلامي للثورة السورية

مع دخول الأزمة في سورية عامها الثاني، لا تزال المعارضة السورية تتخبط تاركة أنصارها في مهب الرياح، التنافس بين المعارضين إرتقى لمرحلة خطيرة، لم يعودوا يأبهوا لنصرة الثوار، وتزخيم الحراك الشعبي، بل أصبح جل همهم ينصب في الخروج بإطلالات تلفزيونية على القنوات الإعلامية المؤيدة للنهج الثوري، وحجز مكانة لهم في اي تركيبة سياسية جديدة، والكلام للثوار الذين ينشطون في قيادة الحراك الشعبي.
الشرخ في الشارع المعارض لم يعد يقتصر على الأجنحة المناوئة للسلطات السورية وبالتحديد بين المجلس الوطني السوري، وهيئة التنسيق الوطنية، والمعارضة الداخلية، أو الخلافات المستعرة بين الأجنحة العسكرية وقادة الفصائل والكتائب، بل إنتقل إلى مرحلة جديدة تعتبر الأخطر على صعيد الخلافات التي اصبحت تقض مضاجع الناشطين الإعلاميين العاملين في الثورة.
الصراع بين صفحات تنسيقيات المعارضة الثورية على صفحات مواقع التواصل بلغ حدا لا يطاق، بحسب ناشط إعلامي معارض الذي يشير إلى ان “بعض المشرفين على الصفحات الإجتماعية يبدو انهم تعلموا اساليب الصحافة الصفراء، “إدفع نكتب لك ما تريد”، هذه المعادلة أدخلت الثورة في بازارات البيع والشراء، ودخلنا من خلالها في اسواق التجاذبات”.
سخط الإعلاميين المعارضين على الحال التي وصلت إليها الثورة تبررها الحجج والبراهين التي يقدمونها، وتنسيقية مرج دابق تعتبر مثالا حيا على دخول الثورة عالم السمسرات من بابها الواسع، فالتنسيقية التي تحمل إسم المعركة الشهيرة التي جرت بالقرب من حلب بين المماليك بقيادة قانصوه الغوري، والعثمانيين بقيادة سليم الأول، وإنتهت لمصلحة الأخير بعد وفاة الغوري نتيجة الصدمة التي اصابته بعد تعرض قواته للهزيمة، ما علاقتها بالثورة السورية يسأل الناشط الإعلامي بحسرة؟، أم ان التملق يدفعنا إلى التذكير بعظمة العثمانيين وسطوتهم منذ قرون خلت”.
الحنق لا يقف عند تنسيقية مرج دابق ومثيلاتها، يقول الناشط “هناك معارضين شرعوا في مغادرة عملهم الذي كان يتمثل في نشر اخبار الثورة على صفحات التنسيقيات، وبدأوا بفتح حسابات خاصة على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، من أجل جمع اكبر عدد من المعجبين، والإحتفاظ بحصرية الأخبار، وإعطاء من يوالون شهرة كبيرة مقابل المال، وتظهر تفاهة هؤلاء في عرض افلام بطولات وهمية لبعض المنشقين، مقابل حظوة في بلاط السلاطين، ولا يكتفون بهذا، بل يلجأون في بعض الحالات إلى التشهير بثائرين عرف عنهم كفاحهم في الميدان خدمة لهذا المعارض او ذاك، ولكن الحق لا يقع عليهم بل يقع على من دربهم ورعاهم وجهزهم، كقنوات الجزيرة القطرية، والعربية السعودية، وبدرجة اقل وصال وصفاء وبردى، ومؤخرا سورية الشعب”.
الناشط المعارض يؤكد “أن التنافس الإعلامي الشريف كلمة لا وجود لها في قاموسنا اليوم، فسرقة الأخبار الحصرية لصفحات أخرى اصبحت عملا إعتياديا، ولكن ان نلجأ إلى التخوين والتشهير بأنفسنا عبر كيل اتهامات، والإفتراءات بحق صفحات اخرى فقط لأنها تضم عددا أكبر من المعجبين أمر بالغ الخطورة ويستدعي تحركا عاجلاً لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فعلى صفحة إحدى التنسيقيات نشر خبر مقتل احد قادة الجيش الحر، فخرجت صفحة تنسيقية اخرى بخبر ينفي مقتله، ويدعي أن الصفحة التي إنفردت بهذا الخبر يديرها عملاء للنظام السوري مهمتهم إحباط عزائم الثوار، ولكن بعد ساعات إتضح خبر مقتل القيادي العسكري، ونشرته صفحة التنسيقية التي نفت مقتله بداية”.
وعن كيفية معالجة ظاهرة الخلافات الإعلامية يلفت المصدر” أن هناك محاولات حثيثة جرت، ولكن تبعية البعض لجهات خارجية منعت حصول توافق، وللنظام السوري دور ايضا في تسعير الخلافات من خلال نموذج قيادته للبلاد منذ اربعين عام”، مضيفاً” مثلث الرعب الذي قد ينال من اهداف الثورة قد إكتمل، وما الخلافات السياسية والعسكرية، والإعلامية إلا أبسط مثال على ذلك”.

ياسر خضر-دمشق-عربي برس

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: