Elghada's Blog

يونيو 23, 2012

هكذا إستقبل المجلس الوطني السوري خبر إسقاط المقاتلة الحربية التركية!!

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 9:06 م

هكذا إستقبل المجلس الوطني السوري خبر إسقاط المقاتلة الحربية التركية!!

اسبوع الطائرات والدفاع الجوي السوري، عبارة تعبر بإختصار عما حدث في اليومين الماضيين من عمر الأزمة السورية، التي ومن دون ادنى شك دخلت مرحلة مغايرة عن سابقاتها، فبعد تمكن طيار سوري من الفرار بطائرته ميغ 21 إلى الأردن وطلبه اللجوء السياسي، اسقطت الدفاعات الجوية السورية مقاتلة حربية تركية بعد عبورها للمجال الجوي السوري.
نهار الخميس 21-6-2012 كانت المعارضة السورية على موعد مع الفرحة الكبرى، فالعقيد الطيار العقيد حسن مرعي الحمادة قرر السير على خطى سابقه بسام العدل الذي فر في تسعينيات القرن الماضي بطائرته الحربية إلى فلسطين المحتلة، الحمادة أعلن إنشقاقه عن النظام السوري بعد فراره بطائرته إلى الأردن حيث طلب لجوءا سياسيا اعطي له على عجل في سابقة أخرى.
البسمة التي علت محيا المعارضين إنقلبت فجأة، بعد تمكن الدفاعات الجوية السورية من إسقاط مقاتلة حربية لعرابي المعارضة السورية، رسالة بالغة الأهمية ورد موجع اتى بعد يوم واحد من فرار الطائرة وطيارها، الدولة السورية ما زالت تتمتع بقوتها، بمقابل رد ضعيف من حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي تخبط بنفي الخبر بداية، ثم نفي النفي لاحقاً.
إسقاط المقاتلة التركية أصاب المعارضين السوريين في الصميم وما زاد الطين بلة الرد الضعيف للأتراك، فالمعارضة إعتبرت ان الكارثة التي حلت بالأسطول الحربي التركي نالت منها بقدر نيلها من السمعة المتأرجحة لحكومة اردوغان، وقد وصل الأمر ببعض المعارضين إلى رفع شعارات وتحديدا في كفرنبل تحذر فيها من أن التعرض لإسطنبول خط احمر، ولكن هذه الشعارات لا يمكن ان تخفي الإمتعاض الكبير للمعارضة السورية من الدولة التركية، فبعدما كان المعارضون ينظرون إلى تركيا على انها خط الدفاع الأول عن الحراك الشعبي المعارض، إنقلبت السيمفونية بعدما اضحوا يرفعون شعارات تهدف إلى تقوية معنويات الجيش التركي.
مفارقة غربية تلك، ولكن على قاعدة المثل الشعبي “من يدخل السوق فإنه لا بد وان يبيع ويشتري”، والكلام لمعارض سوري يتخذ من تركيا مكانا لإقامته في ظل تعذر بقائه في الشام كما يقول، ويشير المعارض إلى ان حادثة إسقاط الطائرة مثلت ضربة معنوية قوية للجميع هنا، ولكن ما يخيفنا اكثر ردة فعل الحكومة التركية التي كانت ترفع الصوت عاليا في الأيام الأولى للثورة، فلا يمكننا ان ننسى أردوغان وتصريحاته وتحذيراته من وقوع حماه ثانية، فبدل الثانية وقع العشرات إن لم نقل المئات”، ويتابع المعارض ساخراً “تبين لنا ان ما يقلق اردوغان الرقم اثنين فقط، فهو لا يريد ان يقف العداد عند هذا الرقم”.
المعارض لا ينفي غضبه من إسقاط المقاتلة التركية ولو حتى على ايدي ابناء بلده فالأتراك من المؤكد أنهم سيراجعون حساباتهم كل حساباتهم، ومن الممكن ان يحجبوا الدعم الذي يقدمونه ولو كان بسيطا، اصلا الدول الخليجية الشقيقة هي من تدفع الأموال للأتراك للمساهمة في إدخال قطع السلاح الخفية والمتوسطة إلى الداخل السورية، وهنا يبرز الدور الذي تلعبه الحكومة التركية لمصلحة المعارضة، فدورهم لا يتعدى العمل المافياوي في التهريب”.
وفي الحديث عن ردة فعل الجناح السياسي للمعارضة السورية في تركيا (المجلس الوطني السوري) يلفت المصدر إلى ان المجلس كان بصدد إصدار بيان شديد اللهجة يستنكر فيه التعرض للمقاتلة، ولكن ما إن ظهر اردوغان وكلامه المسالم حتى عاد المجلس عن قراراته، فلا يمكننا بعد اليوم ان نكون ملكيين اكثر من الملك اردوغان نفسه”.
المعارض السوري المنضوي تحت عباءة المجلس الوطني يشير إلى ان حال زملائه المعارضين ليست في افضل حال، الدولة التركية اصبحت تعاملنا على اننا لاجئين وليس سياسيين وناشطين، إضافة إلى ان تبوا عبد الباسط سيدا رئاسة المجلس خلفا لبرهان غليون، اثار سخط الحكومة التركية، فغليون كان يشكل نقطة إلتقاء بين العلمانيين والإسلاميين والأتراك، أما سيدا ورغم تقربه ببعض رجالات القرار التركي إلا ان انتماءه الكردي يشكل حالة نفور منه على نطاق واسع هنا”.
جدير بالذكر ان وسائل إعلام المعارضة شنت هجوما واسعا على الحكومة التركية، ووصل الأمر ببعض منها إلى إعتبار حادثة إسقاط الطائرة المقاتلة إتفاقا ضمنيا بين الإدارتين السورية والتركية في محاولة منهما لدفن الثورة السورية.

احمد غولير-عربي برس-إسطنبول

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: