Elghada's Blog

مايو 31, 2011

عندما يصبح الأميركي المتصهين مبشّراً بـ “الثورة السورية” .. الأصابع الأميركية في الحرب الفايسبوكية: روبرت دانين مثالاً

Filed under: اخبار يومية منوعة — elghada @ 10:27 ص

عندما يصبح الأميركي المتصهين مبشّراً بـ “الثورة السورية” .. الأصابع الأميركية في الحرب الفايسبوكية: روبرت دانين مثالاً

بيروت..
بعض القضايا لا بد من التوقف عندها ملياً، قبل الخوض فيها، لأن الموضوع المطروح يحمل سهام الشك فيه بذاته، قبل أن تطلق عليه من الخارج. بعض القضايا خطير لدرجة تجعل متناولها يراجع ما لديه من وثائق مرة بعد مرة، ويتأكد من المعلومات التي حصل عليها من أكثر من مصدر،

نظراً لاقتراب ما هو موجود بين يديه من الخيال. كيف يمكن مثلاً توقع أن يكون مستشار للشؤون الإسرائيلية، وعاملٌ “من أجل السلام بين لبنان و”إسرائيل”، ومحرّك لـ ” الثورة السورية” على شبكة الإنترنت، ولا سيما على موقع فايسبوك للتواصل الاجتماعي، ورئيس طاقم مبعوث اللجنة الرباعية (طوني بلير)، وعامل في شعبة الاستخبارات التابعة لوزارة الخارجية الأميركية، وغير ذلك، وغير ذلك، أن يكون كل هؤلاء شخصاً واحداً، يتكلم العربية ويفكّر بالمصلحة الإسرائيلية ويعمل في المؤسسات الأميركية!؟
قد تجد قلائل يملكون صفات مماثلة بشكل عام، ولكن أن تجد من يقوم بكل هذه المهام، ويبرز في صفحات الفايسبوك كمدافع عن “الثورة السورية” وكمروّج للشائعات التي تستهدف خلق العداء بين الشعب السوري وحزب الله، فهذا يعني أنك تتعرف الى شخص يستحق التوقف عنده طويلاً ومراجعة ملفه، والبحث في خلفيات تحركاته التي لا تنطلق إلا من حقد أعمى على العرب، تحت غطاء مساعدتهم في ثوراتهم.
والمثير في القصة أن “صاحبنا” لا يعمل وحيداً، ففي العديد من المحطات كان هناك لبنانيون وغير لبنانيين يتقاسمون معه الأفكار والنشاطات على الأرض على حد سواء، ما يكشف إلى أي حد استطاع هذا الأميركي المتصهين، ذو اللسان العربي، تحقيق اختراقات في عالمنا العربي.
في البداية، نحن نتحدث عن شخص باسمين، أو لنقل إنّ له كنيتين متشابهتين، ولكن ليستا متطابقتين.
إنه روبرت دانين، أو روبرت داني، لا فرق.
ولكن قبل التعرف الى هذه الشخصية المزدوجة، الغامضة والمثيرة للتساؤلات، لا بد من استعراض القصة من البداية، قصة اكتشاف عمل روبرت دانين على ترويج الأفكار المؤيدة للكيان الصهيوني والمحققة لأهدافه في الأوساط العربية. عضو فاعل في مجموعة
السلام اللبنانية الإسرائيلية. ويدير بعض التظاهرات السورية إلكترونياً على الفايسبوك!
في العام 2008 برزت على موقع فايسبوك مجموعة تدعى: “مجموعة الصداقة اللبنانية ـ الإسرائيلية Lebanese and Israeli friendship” وهي مجموعة تقول إنها تسعى إلى “تحقيق السلام بين لبنان وإسرائيل، البلدين اللذين كانا صديقين على مدى التاريخ، وصولاً إلى ما قبل ألفين وخمسمئة عام على الأقل، على زمن الملك سليمان والملك حيرام”.
وكانت الصفحة بإدارة ثلاثة أشخاص، يمثّل أحدهم لبنان والآخر “إسرائيل” والثالث من الولايات المتحدة الأميركية.
تعرضت المجموعة للاختراق، وتم تخريبها من قبل بعض الناشطين على الإنترنت، بعد أن كانت تضم أكثر من أربعة عشر ألف عضو.
بعد الهجمات التي تعرضت لها المجموعة جرى تغيير إعداداتها أكثر من مرة، كما جرى تغيير حسابات مديريها، وأصبح حساب الفايسبوك الذي يديرها تابعاً لفتاة لبنانية ناشطة على فايسبوك، تدعى تيا سركيس Tia Sarkis، وهي معروفة على الموقع بأنها ناشطة عاملة في صفوف القوات اللبنانية!
ونظراً لضغط الهجوم المتواصل التي عانت منه الصفحة فقد جرى تغيير حساب الـ “فايسبوك” الذي يديرها، كما عدّل اسمه عدة مرات، كما عدّلت “إعدادات الخصوصية” فيه بحيث أصبح الحساب مخفيّا لا يمكن تعقب نشاطه.
بعد مرور سنوات على ظهور هذه المجموعة، رصد ناشطون على شبكة الإنترنت حركة لافتة لأحد الأشخاص الذين كانوا فاعلين فيها، ولكن نشاط هذا الشخص كان على الفايسبوك باللغة العربية.
ولن يكون مفاجئاً القول إن النشاط المكثّف لهذا الشخص هو في الصفحات المؤيدة لـ “الثورة السورية”، لا بل يمكن التأكيد إن هذا الشخص موجود ومشارك وفاعل وناشط في جميع الصفحات التي أقامها مؤيدو التحركات في الداخل السوري على موقع فايسبوك.
أما هذا الشخص فهو بلا شك… روبرت دانين.
شخص بهذه الخلفيات، والتي سنكشف المزيد عنها في ما يأتي، ماذا يفعل في صفحات تحمل العناوين التالية:
ـ “الحرية لشعب سوريا” ـ نستحق العيش بكرامة (تضم نحو 20 ألف عضو)
ـ “تنسيقية الثورة السورية في حلب”
ـ “أنا سوري أرفض أن أكون جائعاً أو لصاً”
ـ “حملة أنا سوري”
– ثورة الشعب السوري، ثورة الحرية والكرامة”
ـ “الثورة السورية” ضد بشار الأسد في أميركا
ـ “الثورة السورية” ضد بشار الأسد ناشط في معظم مجموعات الفايسبوك التي تحرّض على التظاهر في الداخل السوري
ـسوريا نحو الحرية
ـ “ثورة الساحل السوري”
ـ “يوم الغضب السوري”
ـ ثورة شباب شمال ريف دمشق ضد النظام (مضايا… سرغايا… الزبداني وما جاورها).
إنه بكل بساطة يقوم من خلال هذه الصفحات بالتحريض على القيام بالتظاهرات وبث الشائعات، ووصل إلى درجة إدارة بعض التظاهرات إلكترونياً على الفايسبوك.
ليس هذا فقط، وإنما هو يقوم بدور أكثر خطورة، إنه دور تحريض الشعب السوري على حزب الله، فهو مثلاً الذي روّج لكذبة أن حزب الله “يشارك في قمع التظاهرات التي يقوم بها الشعب السوري”، وهو صاحب رقم “الألف وخمسمئة مقاتل” الذين زعم أن حزب الله أرسلهم إلى سوريا لهذه الغاية.
هذا ما يقوم به روبرت دانين باختصار على شبكة الإنترنت وعلى موقع فايسبوك تحديداً، فمن هو فعلاً هذا الشخص، وما هي خلفياته، وما هي نشاطاته بالتفصيل؟
الحلقة التالية تجيب عن كل هذه الأسئلة.

الانتقاد

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: