Elghada's Blog

مارس 25, 2011

“أورينت” تتبع أسلوبا جديدا لخلق الفوضى

Filed under: الصفحة الرئيسية — elghada @ 7:45 م

“أورينت” تتبع أسلوبا جديدا لخلق الفوضى

لفت تقرير إخباري نشره موقع “سما سورية” الى انه وبعد أحداث درعا المؤسفة وسيطرة قوى الأمن السوري على الوضع لبسط الاستقرار وحماية المواطنين فيها،

عادت إلينا قناة اورينت بحلة ولهجة جديدة أبشع من كل اللهجات السابقة التي انتهجتها القناة خلال الأيام الماضية عبر بث أخبار كاذبة بخصوص المظاهرات في الشارع السوري لمحاربة سورية إعلاميا وبكل الوسائل المتاحة.  


يقول الموقع الإخباري :”بين أيدينا معلومات حصلنا عليها من مصادر مقربة من غسان عبود ومن مركز بث القناة في دبي، تفيد بأنه أثناء اتصال من احد الأشخاص الذي زعمت قناة أورينت بالأمس في احد نشراتها أنه متصل من درعا ويستغيث هو شخص واحد تكلم في نشرة السادسة و الثامنة بتوقيت دمشق، هو نفس الشخص وهو شخص عامل في القناة وهو فعلا من درعا”، وأكدت المعلومات بأنه تم تجهيز المتصل سابقا وبدؤا بالتسجيل والإخراج والإعادة حيث استمرت عملية الإعداد لمدة ساعتين حتى أُخرِج التسجيل بهذه الصورة وتم ذلك بإشراف غسان عبود والذي طلب من المتصل المزيف البكاء و الاستغاثة من السوريين لنصرتهم في درعا ، وهو قريب لمقدم النشرة “عامر الحوامد” وهو أيضا من درعا ومحرض من الدرجة الأولى على سورية .
وأكدت المعلومات أن اتصال قناة اورينت مع نائلة الأطرش تم من خلال الصحفي “بسام بلان” وهو يعمل في مجموعة بينونة للإعلام في أبوظبي، لكنه يعمل بعد الظهر مع غسان عبود وهو أحد مهندسي الحملات على سورية، وقام بسام بلان بتحويل مبلغ ألفي دولار للأطرش عن طريق “الأنصاري” للصرافة لكن المبلغ تم تحويله باسم شخص قريب للأطرش و ليس لها شخصيا وذلك  تعبيرا لموقفها السابق، وأن بسام أكد على الأطرش إعطاء اسم آخر لتحويل المبلغ باسمه، مؤكداً للأطرش بأنها ستكون سعيدة في الأيام القادمة ومرددا جملة (مابتكوني غير مبسوطة) مطالبا إياها أيضا إقناع آخرين.
وكشفت المعلومات بان غسان عبود في اجتماع مع هيئة التحرير بدأ يصرخ و يشتم النظام السوري، حيث قال لموظفي اورينت “لا تخافوا أنا وراكم، واللي بدو ألف ياخد 100 ألف ولا حدا يخاف المهم أن نثير الشعب “.
يقول “سما سورية”انه وبعد أن ” أوقفت حملتها على سوريا لأيام…أورينت تعود بأسلوب جديد لخلق الفوضى ضمن غرفة عمليات لغسان عبود “، وفي ربط مشابه طالب المصورون والإعلاميون في درعا من قوى الأمن حمايتهم من تهديدات بالقتل تصلهم عبر رسائل “اس ام اس” من الخارج تحذرهم من نقل وقائع الجرائم التي ترتكبها العناصر الإجرامية المسلحة ضد المدنيين.
وتبث بعض القنوات الفضائية المعروفة بتوجهاتها المعادية لسورية أكاذيب وأخباراً ملفقة بهدف التحريض على العنف بدرعا باسم شاهد عيان أو منظمات حقوقية للتمويه على أكاذيبها كما تبث هذه القنوات صورا لوقائع قديمة .
وعاشت درعا هدوءا حذرا مساء أمس وأن أحياء في وسط المدينة سادها الهدوء بينما بقيت أحياء أخرى تشهد توترا من وقت لآخر مع استمرار محاولات العناصر المسلحة ترويع السكان.
وتأكيدا على الحملة التي تتعرض لها سورية قيادة وشعبا فقد بثت وسائل الإعلام المحلية بمقدمتهم قناة الدنيا الفضائية أن عدداً من السيارات دخلت بالتعاون مع مهربين إلى الأراضي السورية محملة بالسلاح والمقاتلين من الأردن، وتم رصدها وملاحقتها.

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: