Elghada's Blog

أخطاء وتصحيح في صلاة الاستخارة

مقدمة :
من محاسن شريعتنا الغرّاء ( الشريعة الإسلامية ): صلاة الاستخارة،

التي جعلها الله لعباده المؤمنين بديلاً عمّا كان يفعله أهل الجاهليّة من الاستقسام بالأزلام والحجارة الصمّاء،

التي لا تنفع ولا تضرّ، وعلى الرغم من أهميّة هذه الصلاة، وعِظَم أثرها في حياة المؤمن،

إلا أنّ كثيراً من الناس قد زهد فيها، إمّا جهلاً بفضلها وأهميتها،

وإمّا نتيجة لبعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بين الناس ممّا لا دليل عليه من كتاب ولا سنّة،

وهذا ما أردت التنبيه إليه في هذه العجالة، فمن هذه المفاهيم:

أولا :

اعتقاد بعض الناس أنّ صلاة الاستخارة إنّما تُشرع عند التردد بين أمرين،(( إذا همّ أحدكم بالأمر..)).

وهذا غير صحيح، لقوله في الحديث:

ولم يقل ( إذا تردد )، والهمّ مرتبة تسبق العزم، كما قال الناظم مبيّناً مراتب القصد:

مراتب القصد خمس: (هاجس) ذكروا فـ (خاطر)، فـ (حديث النفس) فاستمعا يليه ( همّ ) فـ ( عزم ) كلها، رُفعتْ سوى الأخير ففيه الأخذ قــد وقعا

فإذا أراد المسلم أن يقوم بعمل، وليس أمامه سوى خيار واحد فقط قد همّ بفعله،

فليستخر الله على الفعل ثم ليقدم عليه، فإن كان قد همّ بتركه فليستخر على الترك،

أمّا إن كان أمامه عدّة خيارات، فعليه أوّلاً ـ بعد أن يستشير من يثق به من أهل العلم والاختصاص ـ

أن يحدّد خياراً واحداً فقط من هذه الخيارات، فإذا همّ بفعله، قدّم بين يدي ذلك الاستخارة.

ثانيا:

اعتقاد بعض الناس أنّ الاستخارة لا تشرع إلا في أمور معيّنة، كالزواج والسفر ونحو ذلك، (( كان يعلّمنا الاستخارة في الأمور كلّها.. )).

أو في الأمور الكبيرة ذات الشأن العظيم، وهذا اعتقاد غير صحيح،

لقول الراوي في الحديث:

ولم يقل: في بعض الأمور أو في الأمور الكبيرة،

وهذا الاعتقاد جعل كثيراً من الناس يزهدون في صلاة الاستخارة في أمور

قد يرونها صغيرة أو حقيرة أو ليست ذات بال؛ ويكون لها أثر كبير في حياتهم.

ثالثا :

اعتقاد بعض الناس أنّ صلاة الاستخارة لا بدّ لها من ركعتين خاصّتين، وهذا غير صحيح، (( فليركع ركعتين من غير الفريضة.. )).

لقوله في الحديث:

فقوله: “من غير الفريضة” عامّ فيشمل تحيّة المسجد والسنن الرواتب وصلاة الضحى وسنّة الوضوء وغير ذلك من النوافل،

فبالإمكان جعل إحدى هذه النوافل ـ مع بقاء نيتها ـ للاستخارة، وهذه إحدى صور تداخل العبادات،

وذلك حين تكون إحدى العبادتين غير مقصودة لذاتها كصلاة الاستخارة، فتجزيء عنها غيرها من النوافل المقصودة.

رابعا :

اعتقاد بعض الناس أنّه لا بد من انشراح الصدر للفعل بعد الاستخارة، وهذا لا دليل عليه،

لأنّ حقيقة الاستخارة تفويض الأمر لله، حتّى وإن كان العبد كارهاً لهذا الأمر، والله عز وجل يقول:

(( وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ)) (البقرة:216)

وهذا الاعتقاد جعل كثيراً من الناس في حيرة وتردد حتى بعد الاستخارة،

وربّما كرّر الاستخارة مرّات فلا يزداد إلا حيرة وتردّداً، لا سيما إذا لم يكن منشرح الصدر للفعل الذي استخار له،

والاستخارة إنّما شرعت لإزالة مثل هذا التردد والاضطراب والحيرة.

وهناك إعتقاد أنه لابد من شعور بالراحة أو عدمها بعد صلاة الإستخارة وهذا غير صحيح

فربما يعتري المرء شعور بأحدهما وربما لا ينتابه أي شعور فلا يردده ذلك

بل الصحيح أن الله يسير له ما أختاره له من أمر ويتمه.

والله أعلم..

خامسا :

اعتقاد بعض الناس أنّه لا بدّ أن يرى رؤيا بعد الاستخارة تدله على الصواب،

وربّما توقّف عن الإقدام على العمل بعد الاستخارة انتظاراً للرؤيا، وهذا الاعتقاد لا دليل عليه،

بل الواجب على العبد بعد الاستخارة أن يبادر إلى العمل مفوّضاً الأمر إلى الله كما سبق،

فإن رأى رؤيا صالحة تبيّن له الصواب، فذلك نور على نور، وإلا فلا ينبغي له انتظار ذلك.

هذه بعض المفاهيم الخاطئة حول صلاة الاستخارة، والتي قد تصدر أحياناً من بعض المنتسبين للعلم،

ممّا يؤصّل هذه المفاهيم في نفوس الناس، وسبب ذلك التقليد الجامد، وعدم تدبّر النصوص الشرعية كما ينبغي،

ولست بهذا أزكي نفسي، فالخطأ واقع من الجميع.

هذا ومن أراد الاستزادة في هذا الموضوع فليراجع كتاب: ( سرّ النجاح ومفتاح الخير والبركة والفلاح )،

وهو كتيّب صغير الحجم، ففيه المزيد من المسائل المهمة، والشواهد الواقعية الدالة على أهمية هذه الصلاة،

وفهم أسرارها ومراميها، والله تعالى أعلم.

للشيخ د.محمد بن عبدالعزيز المسند

4 تعليقات »

  1. أثابك الله علي هذا الايضاح أخي العزيز فأنا شخصيا كنت أظن بعض الأشياء الخاطئة في صلاة الاستخارة

    تعليق بواسطة باسم أحمد — أكتوبر 17, 2012 @ 4:21 م

  2. الله مع كل سخص يريد النور للجميع

    تعليق بواسطة مسافر بلا عنوان — مايو 21, 2014 @ 11:56 ص

  3. منـهـج مـقـترح لريـاض الاطـفـال والـمـدارس الاسـلامية و دور تحـفيـظ الـقـرأن الـكـريم والابـاء والامـهـات
    لـتعـديل سـلـوك الـفـرد الـمسـلم
    =====================================
    طـريقـة تدريس كلمة (بسم اللـه) للسادة الشيوخ و الدعـاه و حـقيبة تدريبية للمدربـين و لمعـلمى رياض الاطفال و المـدارس وللآباء والأمهات بـدلاً من تعـلـيمها بالأغانى أو الاناشيد وفهم الغرض منها ومتى تستخـدم وبالتالى يتم تعـديل سلوك الطفل بطرد الشيطان بعـيدا عـنه فتزول سبب المعـصية عن الطفل
    و إقـناعة و الإقـناع حـجة المسلمين ثم يطـيع ربه ورسوله صلوات الله عـلية وسلم ثم يـطيع أمه وأبيه
    —————————————————————–
    ما عـدد حـروف ( بسم الله) ؟ 7 حـروف
    بسـم 3 حـروف ، الله 4 حـروف 3 + 4 = 7 حـروف
    وماالفائدة من ذلك ؟؟؟ الحـرف بـــ 10 حسنـــــــــــات
    10حسنات x 7حـروف = 70 حسنـــة
    لو بدأنا حـركتنا بقـول ( بسـم الله ) 10 مرات في اليوم الواحد
    كم حسنة نحصل عـليها ؟؟
    10مرات x 70حـسنة = 700 حـــســـــنة ومالطـريقة لفعـل ذلك؟؟
    فـي رأيــيــــــــــن
    رأى (صـواب) ورأى ( خـطـأ ) لماذا الخـطأ ؟ لانة لولا ( الخـطأ ) ماكان ( الصـواب ) ولانة لو أذنبت ذنب ممكن تستغـفـر ربـك (الغـفـور الرحـيم ) فـيغـفـر لـك -[الواقعـية] للسادة الدعـاة
    اذا ما هو الخـطأ لـكى لا نفعـلة ؟
    الرأى الاول : أن تعـد 10 مرات على أصابع اليد العـشرة مثلا
    وهو ( خـطـأ ) ( الذكاء الاخلاقى )
    لانة مخـالـف للسـنة الـنبـوية الشـريـفة
    الرأي الثانى : هو (الصــواب) لانة مـطـابـق للسـنة الـنبـوية الـشـريـفة
    اى مثل ما فـعـل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
    و نحن ( لا قـدوة لنا غـيرة وأسوة لنا سـواه صلوات الله عـلية وسلم )
    فنقول في حـركتنا (بسـم الله) :
    • عند النزول والصعـود •عند اطفاء النور والعكس.
    • عند الدخول والخروج •عند الأكل والشرب.
    • عند لبس القميص أو خلعه. • عند الصعـود للسيارة أو النزول منها.
    اذا في كل حركاتنا نقول ( بسم الله ) ماذا حـدث؟؟؟
    حـصـلنا على 700حـسنة بـأذن الله وماذا حـدث أيضا ؟؟ ؟؟
    عند قـول( بسم الله ) طـرد الشيطان و حضرت الملائكة هـل يكون فى معـصية للانسان؟؟
    لالالا !! وبذلك تكون عدلت سلـوك الطـفـل المسلم وطهـرتة نعـم طهرتة من وجـود الشيطان الرجيم كلمة (بسـم الله) هـى ( الاداة ) التى أعـطاها لنا السـراج المـنير صلوات الله عـلية وسلم لطـرد الشيطان عن الانسان قـبل عـمل أى حـركة أو أى فعـل (زاد المعـاد ج3 ص 140)
    وبالتالى تزول المعـصية عن الانسان أو ( العـصا ) رمز لتوضيح المعـنى عـن (الاداة ) وذلك لتبسيط الشرح للاطفال وحثهم عـلى قول (بسـم الله ) فى كل حـركاتهم وأ قناعهم
    والاقـناع حـجة الـمـسلمين.

    تعليق بواسطة اسرار الدال على الخير — مايو 14, 2015 @ 5:40 ص

  4. منـهـج مـقـترح لريـاض الاطـفـال والـمـدارس الاسـلامية و دور تحـفيـظ الـقـرأن الـكـريم والابـاء والامـهـات
    لـتعـديل سـلـوك الـفـرد الـمسـلم
    =====================================
    طـريقـة تدريس كلمة (بسم اللـه) للسادة الشيوخ و الدعـاه و حـقيبة تدريبية للمدربـين و لمعـلمى رياض الاطفال و المـدارس وللآباء والأمهات بـدلاً من تعـلـيمها بالأغانى أو الاناشيد وفهم الغرض منها ومتى تستخـدم وبالتالى يتم تعـديل سلوك الطفل بطرد الشيطان بعـيدا عـنه فتزول سبب المعـصية عن الطفل
    و إقـناعة و الإقـناع حـجة المسلمين ثم يطـيع ربه ورسوله صلوات الله عـلية وسلم ثم يـطيع أمه وأبيه
    —————————————————————–
    ما عـدد حـروف ( بسم الله) ؟ 7 حـروف
    بسـم 3 حـروف ، الله 4 حـروف 3 + 4 = 7 حـروف
    وماالفائدة من ذلك ؟؟؟ الحـرف بـــ 10 حسنـــــــــــات
    10حسنات x 7حـروف = 70 حسنـــة
    لو بدأنا حـركتنا بقـول ( بسـم الله ) 10 مرات في اليوم الواحد
    كم حسنة نحصل عـليها ؟؟
    10مرات x 70حـسنة = 700 حـــســـــنة ومالطـريقة لفعـل ذلك؟؟
    فـي رأيــيــــــــــن
    رأى (صـواب) ورأى ( خـطـأ ) لماذا الخـطأ ؟ لانة لولا ( الخـطأ ) ماكان ( الصـواب ) ولانة لو أذنبت ذنب ممكن تستغـفـر ربـك (الغـفـور الرحـيم ) فـيغـفـر لـك -[الواقعـية] للسادة الدعـاة
    اذا ما هو الخـطأ لـكى لا نفعـلة ؟
    الرأى الاول : أن تعـد 10 مرات على أصابع اليد العـشرة مثلا
    وهو ( خـطـأ ) ( الذكاء الاخلاقى )
    لانة مخـالـف للسـنة الـنبـوية الشـريـفة
    الرأي الثانى : هو (الصــواب) لانة مـطـابـق للسـنة الـنبـوية الـشـريـفة
    اى مثل ما فـعـل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
    و نحن ( لا قـدوة لنا غـيرة وأسوة لنا سـواه صلوات الله عـلية وسلم )
    فنقول في حـركتنا (بسـم الله) :
    • عند النزول والصعـود •عند اطفاء النور والعكس.
    • عند الدخول والخروج •عند الأكل والشرب.
    • عند لبس القميص أو خلعه. • عند الصعـود للسيارة أو النزول منها.
    اذا في كل حركاتنا نقول ( بسم الله ) ماذا حـدث؟؟؟
    حـصـلنا على 700حـسنة بـأذن الله وماذا حـدث أيضا ؟؟ ؟؟
    عند قـول( بسم الله ) طـرد الشيطان و حضرت الملائكة هـل يكون فى معـصية للانسان؟؟
    لالالا !! وبذلك تكون عدلت سلـوك الطـفـل المسلم وطهـرتة نعـم طهرتة من وجـود الشيطان الرجيم كلمة (بسـم الله) هـى ( الاداة ) التى أعـطاها لنا السـراج المـنير صلوات الله عـلية وسلم لطـرد الشيطان عن الانسان قـبل عـمل أى حـركة أو أى فعـل (زاد المعـاد ج3 ص 140)
    وبالتالى تزول المعـصية عن الانسان أو ( العـصا ) رمز لتوضيح المعـنى عـن (الاداة ) وذلك لتبسيط الشرح للاطفال وحثهم عـلى قول (بسـم الله ) فى كل حـركاتهم وأ قناعهم
    والاقـناع حـجة الـمـسلمين.

    تعليق بواسطة عهد الخير — مايو 14, 2015 @ 5:40 ص


RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: