Elghada's Blog

حكم قول جمعة مباركة

حكم قول : ” جمعة مباركة “…. في كل جمعة .

يوم الجمعة من أفضل الأيام عند المسلمين ففيه خلق آدم وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فيه” رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والحاكم ، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي والألباني والأرناؤوط.

الإسلام اعتبر يوم الجمعة يوم عيد ينطبق عليه ما ينطبق على الأعياد من تهنئة وفرح وسرور فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “إن هذا يوم عيد جعله الله للمسلمين فمن جاء إلى الجمعة فليغتسل وإن كان طيب فليمس منه وعليكم بالسواك” حسنه الألباني رحمه الله.

و قد صح عنه أنه قال: “خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها” رواه مسلم.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”
الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة كفارات لما بينهن

و في يوم الجمعة صلاة الجمعة و فيها ما فيها من الأجر فعن أوس بن أوس الثقفي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من غسل واغتسل يوم الجمعة وبكر وابتكر ومشى ولم يركب فدنا من الإمام واستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة أجر سنة صيامها وقيامها “ [رواه أحمد ] وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال قـال النبي صلى الله عليه وسلم “لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر ما استطاع من طهر ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ثم يصلي ما كتب لـه ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى” [رواه البخاري].

فمن السنن التي يستحسن مراعاتها في هذا اليوم خاصة ، استشعارا لأهميته ، واستعدادا للفوز فيه بالثواب العظيم ، ومن ذلك الاغتسال ، والتنظف والتطيب وقص الأظافر ولبس أحسن الثياب ، والإكثار من الدعاء وقراءة سورة الكهف ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، والتصدق على الفقراء فيه .

و قد إمتاز يوم الجمعة بوجود ساعة إجابة فيه فقد جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال : ” فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها “فكل هذه الأحاديث تبين فضل يوم الجمعة على غيره بسبب ما امتاز به من الأحداث المهمة.

و قد انتشر بين كثير من المسلمين في الآونة الأخيرة عبارات التهنئة بالرسائل القصيرة بالجمع و التي تكون مذيلة بعبارة “جمعة مباركة”

و عادة ما تكون مصحوبة بأدعية و تذكير بالله سبحانه و تعالى و هنا يأتي التساءل هل من حرج شرعي لتبادل التهاني و المباركة بالجمع؟

للإجابة عن ذلك فلننظر إلى النظرة الفقهية لجمع من علماء هذه الأمة في حكم التهنئة بقدوم عام هجري جديد كمسألة شبيهة بالتهنئة بيوم الجمعة فالتهنئة بالعام الهجري الجديد من المباحات.

للإمام أحمد بن حنبل رحمه الله رأي جميل في مسألة التهنئة بالعام الهجري فقد قال “أنا لا أبتدئ أحد فإن ابتدأني أحد أجبته و ذلك لأن جواب التحية واجب و أما الإبتداء بالتهنئة فليس سنة مأمور بها و لا هو أيضاً ما نُهِي عنه فمن فعله فله قدوة و من تركه فله قدوة”
و يرى الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله أن التهنئة بالعام الهجري الجديد من العادات المباحة، حيث قال: “أرى أن بداية التهنئة في قدوم العام الجديد لا بأس بها، ولكنها ليست مشروعة بمعنى: أننا لا نقول للناس: إنه يسن لكم أن يهنئ بعضكم بعضاً، لكن لو فعلوه فلا بأس، وإنما ينبغي له أيضاً إذا هنأه في العام الجديد أن يسأل الله له أن يكون عام خيرٍ وبركة فالإنسان يرد التهنئة. هذا الذي نراه في هذه المسألة، وهي من الأمور العادية، وليست من الأمور التعبدية” (لقاء الباب المفتوح).

و بناءاً على ما سبق نقول بأن تهنئة الناس بعضهم بعضاً بحلول يوم الجمعة أو بالسنة الهجرية الجديدة ليست من السنن المأمور بها أو الثابتة .

ولكن لا يجوز ان نقول جمعة مباركه

السؤال:

ما حكم قول “جمعة مباركة” للناس في كل جمعة، مع العلم أن الجملة انتشرت بين الشباب ؟

جزاكم الله كل خير .

الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالتزام قول المسلم لأخيه المسلم بعد الجمعة أو كل جمعة
( جمعة مباركة ) لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام، ولم نطلع على أحد من أهل العلم قال بمشروعيته، فعلى هذا يكون بهذا الاعتبار بدعة محدثة لا سيما إذا كان ذلك على وجه التعبد واعتقاد السنية، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . رواه مسلم والبخاري معلقا، وفي لفظ لهما: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد . وأما إذا قال المسلم لأخيه أحيانا من غير اعتقاد لثبوتها ولا التزام بها ولا مداومة عليها، ولكن على سبيل الدعاء فنرجو أن لا يكون بها بأس، وتركها أولى حتى لا تصير كالسنة الثابتة .

والله أعلم .

المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

3 تعليقات »

  1. ألا ترى معنا يافضيلة المفتي بأن تحويل يوم الجمعة في الآونة الأخيرة إلى يوم رعب وخوف وقتل هو تشويه للدين الاسلامي الحنيف ومقاطعة للمساجد وصلوات الجمع التي بات الكثيرمن المسلمين يتخوف من ارتيادها بسبب مايتعرضون له من هؤلاء الذين ينفذون مخططات خارجية وأهم مخطط لهم هو ضرب الاسلام والمسلمين وما رأي فضيلتك بهؤلاء الذين يتكلمون باسم الدين ويحرضون إلى قيام مثل هذه الفتن ويسمون الجمعة بتسميات مختلفة ليس من ورائها سوى تشتيت لموقف المسلمين وممالأة لقوى استعمارية واستقواء بها وهو مايتعارض مع مباديء الدين الحنيف

    تعليق بواسطة fardinia — يونيو 24, 2011 @ 4:38 م

    • الى كل اولئك الذين يعيبون على المساجد مايحدث فيها هذه الايام ونسب الفتنة لأفعالهم .أما آن الاأوان لعقولهم ان تتفتح ولمداركهم ان تتوسع ولأهوائهم ان تنحسر ….ماشأنكم ببيوت الله تعالى يامن تزعمون انكم تدافعون عنها وعن الدين كم صلاة في اليوم تصليها هناك ان كنت من المصلين ….ان المساجد في الحضارة الاسلامية منذ عهد النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم كانت قاعة المؤتمرات ..ودار القضاء.. والمركز الاجتماعي الذي تتخذ فيه القرارات التي تصلح بها الامة وفوق كل ذلك كانت المركز الثقافي الاسلامي الذي يشع النور منه الى كل الفيافي …وكان ايضا منطلق جيوش الاسلام الفاتحة التي ترفع راية العقاب فوق جماجم أعداء الاسلام ……الى كل اولئك الذين يريدون للاسلام ان يقتصر دوره على جمع الدراويش لأداء الصلاة المكتوبة التي باتت عادة وليست عبادة أقول لهم سيعود مجد الاسلام فينا وسنكبر بالاسلام من جديد وسنعمر مساجد الله ونعيد لها مجدها التليد وستكون دار الخلافة القادمة التي تكلم عنها سيد الوجود محمد صلى الله عليه وسلم وسيتم اصلاح العقول بهذا الدين الحنيف الذي حيل بينه وبين عقول الجاهلين للسيطرة عليها …وعلى كل من يأبون ذلك ان يتنحوا عن الطريق ….والا ستدوس سنابك خيل جيوش المسلمين ماتبقى من أشلائهم .

      تعليق بواسطة غريب — يناير 10, 2014 @ 12:31 م

  2. جزاكم الله الف خير .. معلومه مفيده

    تعليق بواسطة محمد فاروق — فبراير 3, 2012 @ 9:08 ص


خلاصة "RSS" للتعليقات على هذه المقالة. TrackBack URI

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

The Shocking Blue Green Theme. المدونة لدى وردبرس.كوم.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 93 other followers

%d bloggers like this: